settings icon
share icon
السؤال

ما المقصود بأن يسوع المسيح هو حجر الزاوية؟

الجواب


منذ العصور القديمة، استخدم البناؤون أحجار الزاوية في مشاريعهم الإنشائية. كان حجر الزاوية هو الحجر الرئيسي، الذي يوضع عادة في زاوية البناء لتوجيه العمال في مسارهم. كان حجر الزاوية عادةً واحدًا من أكبر الأحجار وأكثرها صلابة ودقة في أي بناء. يصف الكتاب المقدس يسوع بأنه حجر الزاوية الذي ستُبنى عليه كنيسته. إنه الأساس. بمجرد وضع حجر الزاوية، يصبح الأساس في تحديد كل قياس في باقي البناء؛ ويتم ضبط كل شيء وفقًا له. يسوع هو معيارنا للقياس والمواءمة بصفته حجر الزاوية في بناء الكنيسة.

يحتوي سفر إشعياء على إشارات كثيرة إلى المسيا المنتظر. ويُشار إلى المسيا في مواضع عديدة بأنه "حجر الزاوية"، كما في هذه النبوءة: "لذلك هكذا يقول السيد الرب: "هأنذا أؤسس في صهيون حجرًا، حجر امتحان، حجر زاوية كريمًا، أساسًا مؤسسًا: من آمن لا يهرب. وأجعل الحق خيطًا، والعدل مطمارًا" (إشعياء 28: 16-17). وفي نفس السياق، يخاطب الله مستهزئي يهوذا ومتفاخريهم، ويعد بإرسال حجر الزاوية - ابنه الغالي - الذي سيوفر الأساس الراسخ لحياتهم، فقط ان كانوا يثقون به.

وقد استمر استخدام التشبيه بحجر الزاوية في العهد الجديد. أراد الرسول بولس أن يعرف المؤمنين في أفسس المسيح بشكل أفضل فقال لهم: "فلستم اذًا بعد غرباء ونزلًا، بل رعيّة مع القديسين وأهل بيت الله، مبنيين على أساس الرسل والأنبياء، ويسوع المسيح نفسه حجر الزاوية، الذي فيه كل البناء مركبّا معًا، ينمو هيكلاً مقدسًا في الرب" (أفسس 2: 19-21). علاوة على ذلك، تؤكد رسالة بطرس الأولى 2: 6 ما قاله إشعياء قبل ذلك بقرون بنفس الكلمات بالضبط.

يقول بطرس أن يسوع، باعتباره حجر الزاوية بالنسبة لنا، "مختار من الله كريم" (بطرس الأولى 2: 4). كما يمكن الاعتماد على حجر الزاوية، و "الذي يؤمن به لن يخزى" (الآية 6).

ولكن، للأسف، لا يتفق الجميع مع حجر الزاوية. اذ يقبل البعض المسيح؛ والبعض يرفضونه. يسوع هو "الحجر الذي رفضه البناؤون" (مرقس 12: 10؛ انظر أيضًا مزمور 118: 22). عندما وصلت أخبار وصول المسيا إلى المجوس في الشرق، قرروا أن يجلبوا له الذهب واللبان والمر. ولكن عندما وصل هذا الخبر نفسه إلى الملك هيرودس في القدس، حاول أن يقتله. كان يسوع، منذ البداية، "حجر صدمة وصخرة عثرة" (بطرس الأولى 2: 8).

كيف يمكن للناس أن يرفضوا حجر الزاوية الثمين الذي اختاره الله؟ هذا، ببساطة، لأنهم يريدون بناء شيء مختلف عما يبنيه الله. مثلما تمرد الناس الذين بنوا برج بابل على الله وسعوا لتحقيق مشروعهم الخاص، هكذا يتجاهل الذين يرفضون المسيح خطة الله مفضلين خططهم الخاصة. ولكن جميع الذين يرفضون المسيح لهم وعد بالدينونة: "من سقط على هذا الحجر يترضّض. ومن سقط هو عليه يسحقه" (متى 21: 44).

EnglishEnglish



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

ما المقصود بأن يسوع المسيح هو حجر الزاوية؟
Facebook icon Twitter icon YouTube icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries