ما هي نظرية JEDP ؟



السؤال: ما هي نظرية JEDP ؟

الجواب:
بإختصار، تقول نظرية JEDP بأن الأسفار الخمسة الأولى من الكتاب المقدس وهي التكوين، والخروج، واللاويين، والعدد، والتثنية لم تكتب بكاملها بواسطة موسى الذي مات في عام 1451 ق.م. ولكن إشترك في كتابتها وتجميعها آخرين بعد موسى. تقوم النظرية على حقيقة إستخدام أسماء مختلفة لله في أجزاء مختلفة من هذه الأسفار، ووجود إختلافات ملموسة في الأسلوب اللغوي في الكتابة. وترمز الحروف JEDP إلى الكتبة الأربعة الذين يفترض كتابتهم لهذه الأسفار: الكاتب الذي يستخدم الإسم "يهوه"(Jehovah) للإشارة إلى الله؛ والكاتب الذي يستخدم الإسم "إلوهيم" (Elohim)؛ وكاتب سفر التثنية (Deuteronomy)؛ وكاتب سفر اللاويين الكهنوت (Priestly). تقول نظرية JEDP يعتقد أن الأجزاء المختلفة من أسفار الشريعة قد تم تجميعها في القرن الرابع قبل الميلاد، بواسطة عزرا، في الغالب.

إذاً، لماذا توجد أسماء مختلفة لله في أسفار المفترض أن يكون كاتبها واحد؟ مثلاً يستخدم تكوين 1 الإسم إلوهيم بينما يستخدم تكوين 2 الإسم يهوه. ونجد أنماطاً كهذه تتكرر عبر هذه الأسفار. الإجابة بسيطة. إستخدم موسى أسماء الله المختلفة لهدف معين. في تكوين الإصحاح الأول، الله هو إلوهيم، الخالق القدير. وفي تكوين الإصحاح الثاني، الله هو يهوه الإله الشخصي الذي خلق البشرية ويتواصل معها. هذا لا يشير إلى إختلاف الكاتب ولكن إلى كاتب واحد يستخدم أسماء الله المختلفة ليصف جوانب مختلفة من شخصيته.

أما بالنسبة لإختلاف الأسلوب في الكتابة، ألا يجدر بنا أن نتوقع إختلاف أسلوب الكاتب عندما يكتب سفراً تاريخياً (التكوين) عنه عندما يكتب شرائع قانونية (خروج، وتثنية) وأيضاً عنه عندما يكتب تفاصيل نظام الذبائح (اللاويين)؟ إن نظرية JEDP تأخذ الإختلافات المبررة في أسفار موسى الخمسة وتخترع نظرية منمقة لا أساس لها في الواقع أو التاريخ. فلم يتم إكتشاف أية مخطوطات J أو E أو D أو P ولم يلمح أي عالم أو باحث يهودي أو مسيحي بوجود مخطوطات كهذه.

إن أقوى رد ضد نظرية JEDP هو الكتاب المقدس نفسه. قال يسوع نفسه في مرقس 12: 26 "وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الأَمْوَاتِ إِنَّهُمْ يَقُومُونَ: أَفَمَا قَرَأْتُمْ فِي كِتَابِ مُوسَى فِي أَمْرِ الْعُلَّيْقَةِ كَيْفَ كَلَّمَهُ اللَّهُ قَائِلاً: أَنَا إِلَهُ إِبْرَاهِيمَ وَإِلَهُ إِسْحَاقَ وَإِلَهُ يَعْقُوبَ؟" لهذا فإن يسوع يقول بوضوح أن موسى كتب قصة العليقة المشتعلة في خروج 3: 1-3. ويعلِّق لوقا في أعمال الرسل 2: 22 على ما كتب في تثنية 18: 15 وينسب إلى موسى كتابة ذلك النص. كما يتحدث بولس في رومية 10: 5 عن البر الذي يصفه موسى في لاويين 18: 5. هكذا لدينا الرب يسوع يوضح أن موسى هو كاتب سفر التثنية، ولوقا (في سفر الأعمال) يوضح أن موسى هو كاتب سفر التثنية، وبولس يقول أن موسى هو كاتب سفر اللاويين. ولكي تعتبر نظرية JEDP نظرية صحيحة فإما أن يكون يسوع ولوقا وبولس كلهم كاذبين أو أن يكونوا قد أخطأوا فهم العهد القديم. دعونا نضع ثقتنا في الرب يسوع وكتبة الكلمة المقدسة بدلا من نظرية JEDP العقيمة التي لا أساس لها (تيموثاوس الثانية 3: 16-17).

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هي نظرية JEDP ؟