settings icon
share icon
السؤال

ماذا قصد يسوع بقوله: "أنا واقف على الباب وأقرع (رؤيا 3: 20)؟

الجواب


وجّه الرب يسوع سبع رسائل إلى سبع كنائس في آسيا الصغرى من خلال الرسول يوحنا في سفر الرؤيا 2 - 3. كانت تلك رسائل توجيه وتوبيخ وتشجيع للكنائس المحلية بصورة خاصة. وقد وجّه يسوع هذا النداء العاجل إلى الكنيسة الأخيرة، الكنيسة الفاترة في لاودكية، قائلًا: "هَأَنَذَا وَاقِفٌ عَلَى ٱلْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ ٱلْبَابَ، أَدْخُلُ إِلَيْهِ وَأَتَعَشَّى مَعَهُ وَهُوَ مَعِي" (رؤيا 3: 20).

غالبًا ما تُستخدم فكرة كون يسوع واقف على الباب ويقرع كتوضيح لعرض يسوع الخلاص للأفراد: إذا كنت فقط "تفتح باب قلبك" وتدع يسوع يدخل حياتك، فسيكون كل شيء على ما يرام. لكن في رؤيا 3: 20، لا يدعو يسوع أي شخص لكي يخلص. إنه يطلب الدخول إلى الكنيسة! والأمر مزعج أن نفكر في كون يسوع واقفًا خارج الكنيسة ويقرع، ولكن هذا هو الوضع الذي كان فيه. فقد أغلقت الكنيسة اللاودكية الباب في وجه رأس الكنيسة؛ كانوا فخورين برخائهم، وتركوا يسوع واقفًا في الخارج. كان دخيلاً على قلوب الكنيسة بأسرها.

احتوت معظم الرسائل السبعة على مديح، وشكوى أو نقد، ووصية أو أمر، والتزام من جانب يسوع. لكن كنيسة لاودكية، مثل، الكنيسة الميتة روحيًا في ساردس، لم تستحق أي كلمات مديح من يسوع. كان اللاودكيون مذنبين بالاعتماد على الذات، والبر الذاتي، واللامبالاة الروحية. والأسوأ من ذلك أن الكنيسة لم تكن على دراية بوضعها البائس.

وجّه يسوع إلى الكنيسة في لاودكية هذا النقد اللاذع: "أَنَا عَارِفٌ أَعْمَالَكَ، أَنَّكَ لَسْتَ بَارِدًا وَلَا حَارًّا. لَيْتَكَ كُنْتَ بَارِدًا أَوْ حَارًّا! هَكَذَا لِأَنَّكَ فَاتِرٌ، وَلَسْتَ بَارِدًا وَلَا حَارًّا، أَنَا مُزْمِعٌ أَنْ أَتَقَيَّأَكَ مِنْ فَمِي. لِأَنَّكَ تَقُولُ: إِنِّي أَنَا غَنِيٌّ وَقَدِ ٱسْتَغْنَيْتُ، وَلَا حَاجَةَ لِي إِلَى شَيْءٍ، وَلَسْتَ تَعْلَمُ أَنَّكَ أَنْتَ ٱلشَّقِيُّ وَٱلْبَئِسُ وَفَقِيرٌ وَأَعْمَى وَعُرْيَان" (رؤيا 3: 15-17).

كانت كنيسة لاودكية عديمة الفائدة في ملكوت الله في حالة التفاخر والاستغناء والعمى الروحي التي كانت فيها. وأصدر يسوع أمره باستخدام لغة رمزية، داعيًا أعضاء الكنيسة إلى استبدال برهم المزيف ببر حقيقي (رؤيا 3: 18). ودعا الكنيسة إلى الغيرة والتوبة (الآية 19).

كان نداء المسيح صريحًا وعاجلًا: "هَأَنَذَا وَاقِفٌ عَلَى ٱلْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ ٱلْبَابَ، أَدْخُلُ إِلَيْهِ وَأَتَعَشَّى مَعَهُ وَهُوَ مَعِي" (رؤيا 3: 20). كانت طلبة الرب ذات طابع شخصي أيضًا. تحدث إلى الأفراد باستخدام صيغة المفرد مثل: أحد، إليه، معه، وهو. كان يدعو كل فرد في الكنيسة لاختبار الشركة الحميمة معه. وعلى الرغم من أن رغبته كانت أن تستجيب الكنيسة بأكملها وتفتح الباب له، إلا أن القرار في النهاية يعود للفرد.

يعرف يسوع أنه لن يستجيب كل شخص لدعوته ويفتح الباب لعلاقة معه. سيختار الكثيرون، مثل أولئك الذين كانوا يعيشون في لاودكية، رفض دعوته. لكونهم فاترين ذوي قلوب صلبة، سيبقون عميانًا عن حقيقة أنهم قبلوا برًا كاذبًا (عبرانيين 3: 7-8). سيقول يسوع لهؤلاء: "إِنِّي لَمْ أَعْرِفْكُمْ قَطُّ! ٱذْهَبُوا عَنِّي!" (متى 7: 21-23). وللأسف، لن يدخلوا ملكوت السموات.

بذل يسوع قصارى جهده، خلال خدمته على الأرض، لكي يوضّح أننا ننال البر كعطية من خلال الإيمان وحده. وامتلاك بر المسيح، بالنعمة من خلال الإيمان، هو الطريقة الوحيدة للدخول إلى ملكوت السماوات (رومية 3: 24-25؛ كورنثوس الثانية 5: 21؛ أفسس 2: 4-8).

عندما قال يسوع "ها أنا واقف على الباب وأقرع"، كان يدعو أعضاء كنيسة لاودكية لإدراك حالتهم الروحية البائسة والحصول منه على عطية الخلاص الأصيلة. كان اللاودكيون بحاجة إلى إدراك اعتمادهم المطلق على المسيح كما فعل الرسول بولس: "بَلْ إِنِّي أَحْسِبُ كُلَّ شَيْءٍ أَيْضًا خَسَارَةً مِنْ أَجْلِ فَضْلِ مَعْرِفَةِ ٱلْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّي، ٱلَّذِي مِنْ أَجْلِهِ خَسِرْتُ كُلَّ ٱلْأَشْيَاءِ، وَأَنَا أَحْسِبُهَا نُفَايَةً لِكَيْ أَرْبَحَ ٱلْمَسِيحَ، وَأُوجَدَ فِيهِ، وَلَيْسَ لِي بِرِّي ٱلَّذِي مِنَ ٱلنَّامُوسِ، بَلِ ٱلَّذِي بِإِيمَانِ ٱلْمَسِيحِ، ٱلْبِرُّ ٱلَّذِي مِنَ ٱللهِ بِٱلْإِيمَان" (فيلبي 3: 8-9).

وعد يسوع أولئك الذين سيفتحون الباب بشركة وثيقة معه يصوّرها على أنها الاستمتاع بتناول وجبة معًا. وقدّم هذه المكافأة العظيمة: "مَنْ يَغْلِبُ فَسَأُعْطِيهِ أَنْ يَجْلِسَ مَعِي فِي عَرْشِي، كَمَا غَلَبْتُ أَنَا أَيْضًا وَجَلَسْتُ مَعَ أَبِي فِي عَرْشِه" (رؤيا 3: 21). كانت هذه الكلمات وعد المسيح لكنيسة لاودكية.

لا زال يسوع يقول اليوم: "أنا أقف على الباب وأقرع!" ويرسل دعوته الجادة إلى الكنائس المليئة بالمسيحيين الاسميين لتكون لهم شركة كاملة معه. الشخص الذي يحمل مفاتيح ملكوت السماوات (متى 16: 19؛ رؤيا 1: 18؛ 3: 7) يدعونا جميعًا لسماع صوته وفتح الباب حتى يتمكن من الدخول والاتحاد معنا في شركة حميمة. يضمن يسوع المسيح الباب المفتوح للحياة الأبدية ومكافأة الملك معه في السماء لمن يستجيبون لدعوته.

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

ماذا قصد يسوع بقوله: "أنا واقف على الباب وأقرع (رؤيا 3: 20)؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries