هل يوجد في قلب كل إنسان "فراغ على شكل الله"؟



السؤال: هل يوجد في قلب كل إنسان "فراغ على شكل الله"؟

الجواب:
المقصود بالقول "فراغ على شكل الله" أنه توجد فجوة في نفس/روح/حياة كل إنسان لا يملؤها سوى الله. وهذا "الفراغ على شكل الله" هو إشتياق عميق في قلب الإنسان لشيء ليس بداخله، شيء فائق، شيء "مختلف". ويشير سفر الجامعة 11:3 أن أن الله وضع "الأبدية" في قلب الإنسان. فقد خلق الله الإنسان لهدف أبدي، ولا يمكن أن يشبع إشتياقنا للأبدية سوى الله وحده. وكل الأديان مبنية على الرغبة الداخلية في "التواصل" مع الله. وهذه الرغبة لا يشبعها سوى الله، لذلك يمكن القول بوجود "فراغ على شكل الله" في قلب الإنسان.

ولكن، المشكلة هي أن البشر يتجاهلون هذا الفراغ، أو يحاولةن ملئه بأشياء أخرى غير الله. يصف أرميا 9:17 حالة قلوبنا: "اَلْقَلْبُ أَخْدَعُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ نَجِيسٌ مَنْ يَعْرِفُهُ!" ويردد سليمان نفس المفهوم: "قَلْبُ بَنِي الْبَشَرِ مَلآنُ مِنَ الشَّرِّ وَالْحَمَاقَةُ فِي قَلْبِهِمْ وَهُمْ أَحْيَاءٌ..." (الجامعة 3:9). ويتفق العهد الجديد مع ذلك "لأَنَّ اهْتِمَامَ الْجَسَدِ هُوَ عَدَاوَةٌ لِلَّهِ إِذْ لَيْسَ هُوَ خَاضِعاً لِنَامُوسِ اللهِ لأَنَّهُ أَيْضاً لاَ يَسْتَطِيعُ" (رومية 8: 7). كما تصف رسالة رومية 1: 18-22 تجاهل البشر ما يمكن معرفته عن الله، بما في ذلك ما يفترض أنه "فراغ على شكل الله"، ويتجهون بدلاً من ذلك إلى عبادة أي شيء وكل شيء ما عدا الله.

وللأسف، يقضي الكثيرين حياتهم في البحث عن أشياء غير الله لملء تلك الحاجة إلى المعنى في حياتهم — العمل أو العائلة أو الرياضة...الخ. ولكنهم في السعي وراء هذه الأمور غير الأبدية يظلون لا يشعرون بالشبع ويتعجبون من عدم الرضى عن حياتهم. بلا شك أن الكثيرين ممن يسعون وراء أشياء غير الله يحققون قدر من "السعادة" المؤقتة. ولكن عندما نتأمل في سليمان، الذي إمتلك كل الغنى والنجاح والمكانة العالية والقوة في العالم – أي، كل ما يرجوه الإنسان في هذه الحياة – نرى أن أي من ذلك لم يشبع إشتياقه للأبدية. وأعلن أن كل هذه الأشياء "باطلة"، أي أنه سعى وراء هذه الأشياء بلا فائدة لأنها لم تحقق له الشبع والرضى. وفي النهاية قال: "فَلْنَسْمَعْ خِتَامَ الأَمْرِ كُلِّهِ: اتَّقِ اللَّهَ وَاحْفَظْ وَصَايَاهُ لأَنَّ هَذَا هُوَ الإِنْسَانُ كُلُّهُ" (سفر الجامعة 13:12).

وكما أن الشكل المربع لا يمكن أن يملأ الفراغ المستدير، كذلك لا يمكن لأي شيء أو أي شخص غير الله أن يملأ "الفراغ على شكل الله" الموجود في قلوبنا. ولا يمكن سوى للعلاقة الشخصية مع الله من خلال الإيمان بالرب يسوع المسيح أن تملأ هذا "الفراغ على شكل الله" وتشبع الإشتياق للأبدية الذي بداخلنا.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
هل يوجد في قلب كل إنسان "فراغ على شكل الله"؟