هل يقاوم الله الملذات؟



 

السؤال: هل يقاوم الله الملذات؟

الجواب:
يتخيل البعض الله كسيد قاس يقاوم كل المرح والملذات. فبالنسبة لهم، هو إله الجدية التامة أو إله القوانين. ولكن هذه ليست صورة كتابية صحيحة عن الله.

لقد خلقنا الله ولدينا القدرة على التمتع. تتحدث عدد من المقاطع الكتابية عن سرورنا وتمتعنا (مثلاً: مزمور 16؛ أمثال 17: 22؛ أمثال 15: 13). إن جمال الخليقة وتباين البشرية يبين قدرات الله الخلاقة. يجد الكثير من الناس المتعة في قضاء الوقت في الهواء الطلق أو في التواصل مع أناس لهم شخصيات مختلفة. وهذا جيد ومناسب. الله يريد أن نتمتع بخليقته.

نرى، في الكتاب المقدس، أن الله نفسه يتمتع بأشياء. فمثلاً يقول صفنيا 3: 17 أن الله يبتهج بنا بترنم. كذلك حدد الله عدة إحتفالات وأعياد في العهد القديم. وبالتأكيد، كان لهذه الأعياد عنصر عقائدي، ولكنها كانت أيضاً إحتفالات. يذكر الكتاب المقدس الإبتهاج – يحتوي كل من رسالة فيلبي والمزامير على قدر كبير من هذا. ويعلن الرب يسوع: "اَلسَّارِقُ لاَ يَأْتِي إِلاَّ لِيَسْرِقَ وَيَذْبَحَ وَيُهْلِكَ وَأَمَّا أَنَا فَقَدْ أَتَيْتُ لِتَكُونَ لَهُمْ حَيَاةٌ وَلِيَكُونَ لَهُمْ أَفْضَلُ". (يوحنا 10: 10). وهنا يبدو أن الحياة "الأفضل" شيء ممتع.

إن تصميم الله للجسد البشري يبين أن التمتع جزء من خطته. فبراعم التذوق والحواس الأخرى دليل على أن الله لا يقاوم التمتع بالملذات. فلماذا يكون مذاق الطعام طيباً؟ لماذا تجلب رائحة الزهور السرور؟ لماذا نتمتع بتدليك الظهر؟ لأن الله أراد أن يكون هكذا. فالتمتع كان فكرة الله.

أحياناً نظن أنه عندما يتحدث المؤمنين عن الملذات أو الفرح، فإنهم يقصدون التمتع بقراءة الكتاب المقدس أو التأمل أو الخدمة. نحن بالتأكيد نتمتع بهذه الأمور ولكن هذا لا يستثني الأنشطة الأخرى. لقد خلقنا الله أيضاً لتكون لنا شركة مع الآخرين ولكي نكون مثمرين. وقد خلقنا لكي نفرح بكوننا أولاده، وبإستخدام المواهب التي يمنحنا إياها ومشاركة الآخرين في الملذات التي يقدمها لنا.

كذلك، من الحكمة أن نميز بين الأنواع المختلفة من "الملذات" في هذا العالم. نحن نعيش في عالم ساقط حيث يتم تشويه خطة الله الصالحة أحياناً كثيرة. لهذا فإن إقرار المجتمع أن نشاط ما شيء ممتع هذا لا يعني أنه يرضي الله (أنظر غلاطية 5: 19-21؛ كولوسي 3: 5-10 وكورنثوس الأولى 6: 12-17). عندما نتأمل في "ملذات" العالم، نجد أنها في الواقع غير صحية بالنسبة لنا ولا تمنحنا متعة طويلة الأجل. تمتع الإبن الضال في الخطية حتى نفذت أمواله؛ ثم وجد أن ملذات الخطية زائلة (لوقا 15: 11-17). فهي كالأصدقاء الكاذبين يتركوننا في إحساس بالفراغ والوحشة.

كذلك من المهم إدراك أن الهدف من حياتنا ليس هو التمتع بالملذات. ومذهب اللذة هو فلسفة كاذبة. لقد خلقنا لنفرح بالله (مزمور 37: 4) ونقبل بإمتنان الأشياء الصالحة التي يمنحنا إياها. والأهم من هذا، لقد خلقنا لكي تكون لنا علاقة مع الله.

كلا، الله لا يقاوم الملذات. بل هو يقاوم إغتصاب الملذات لمكانته في حياتنا. وأحيانا يدعونا إلى التخلي عن متعة اللحظة لكي نتمتع بملذات أعظم في ملكوت الله. لن يخيب أملنا. لأن الله لديه "نِعَمٌ إِلَى الأَبَدِ" لمن يطلبون الله وبره (مزمور 16: 11).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل يقاوم الله الملذات؟