ما معنى أن الكتاب المقدس موحى به من الله؟



 

السؤال: ما معنى أن الكتاب المقدس موحى به من الله؟

الجواب:
يقول الرسول بولس في رسالة تيموثاوس الثانية 3: 16 "كُلُّ الْكِتَابِ هُوَ مُوحىً بِهِ مِنَ اللهِ، وَنَافِعٌ لِلتَّعْلِيمِ وَالتَّوْبِيخِ، لِلتَّقْوِيمِ وَالتَّأْدِيبِ الَّذِي فِي الْبِرِّ". وهنا نجد المرة الوحيدة التي يستخدم فيها الأصل اليوناني للكتاب المقدس كلمة theopneustos التي تعني "نسمة من الله، موحى من الله، من وحي الله"، ولكن توجد مقاطع كتابية أخرى تدعم الفرضية الأساسية في كون الكتاب المقدس موحى به من الله.

إن قوة نسمة الله في الوحي الإلهي تتغلغل في كل الكتاب المقدس. فقد نفخ الله "نسمة الحياة" في آدم (تكوين 2: 7)، أما يسوع فقد "نَفَخَ وَقَالَ لَهُمُ: اقْبَلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ" (يوحنا 20: 22). وفي رسالة بطرس الثانية 1: 21 نقرأ أنه "لَمْ تَأْتِ نُبُوَّةٌ قَطُّ بِمَشِيئَةِ إِنْسَانٍ، بَلْ تَكَلَّمَ أُنَاسُ اللَّهِ الْقِدِّيسُونَ مَسُوقِينَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ". وهنا نرى أن الحق الكتابي جاء مباشرة من الله وليس بمشيئة الكتاب الذين إستخدمهم لتدوينه.

يذكر بطرس أن بولس كتب رسائله "بِحَسَبِ الْحِكْمَةِ الْمُعْطَاةِ لَهُ" وأن عدم إهتمام القراء برسائله يكون لهلاك أنفسهم (بطرس الثانية 3: 15-16). جاءت الكلمة المقدسة من الروح القدس أي "بِمَا يُعَلِّمُهُ الرُّوحُ الْقُدُسُ قَارِنِينَ الرُّوحِيَّاتِ بِالرُّوحِيَّاتِ" (كورنثوس الأولى 2: 13). وفي الواقع إستخدم المؤمنين في بيرية كلمة الله بأمانة لفحص مصداقية الرسول بولس: "فَاحِصِينَ الْكُتُبَ كُلَّ يَوْمٍ: هَلْ هَذِهِ الْأُمُورُ هَكَذَا؟" (أعمال الرسل 17: 11).

إن الإيمان هو أساس قبول أي شخص مصداقية أو قيمة كلمة الله الموحى بها. "وَلَكِنَّ الإِنْسَانَ الطَّبِيعِيَّ لاَ يَقْبَلُ مَا لِرُوحِ اللهِ لأَنَّهُ عِنْدَهُ جَهَالَةٌ وَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَعْرِفَهُ لأَنَّهُ إِنَّمَا يُحْكَمُ فِيهِ رُوحِيّاً" (كورنثوس الأولى 2: 14). إن "الشخص الروحي" هو الذي أعطي هبة الإيمان (أفسس 2: 8-9) من أجل خلاص نفسه. تقول رسالة العبرانيين 11: 1 "وَأَمَّا الإِيمَانُ فَهُوَ الثِّقَةُ بِمَا يُرْجَى وَالإِيقَانُ بِأُمُورٍ لاَ تُرَى". يوجد بر في الإنجيل أعلنه الله في الكلمة المقدسة، ولكن برنا نحن يأتي ويستمر بالإيمان وحده. " أَمَّا الْبَارُّ فَبِالإِيمَانِ يَحْيَا" (رومية 1: 17).

ربما تكون رسالة تيموثاوس الثانية 3: 16 هي الموضع الوحيد في الكتاب المقدس الذي تستخدم فيه عبارة "موحى من الله" لوصف كلمة الله، إلا أن الكتاب المقدس يمتليء بأقوال مماثلة. وهذه في الواقع هي أقوال الله التي تذكرنا بأننا نجد حقه ومحبته في الكتاب المقدس لكي ترشدنا في كل نواحي الحياة. ويمكن أن تنطبق كلمات الرسول يعقوب على طبيعة الكلمة المقدسة (بالإضافة إلى أمور أخرى كثيرة) عندما يقول: "كُلُّ عَطِيَّةٍ صَالِحَةٍ وَكُلُّ مَوْهِبَةٍ تَامَّةٍ هِيَ مِنْ فَوْقُ، نَازِلَةٌ مِنْ عِنْدِ أَبِي الأَنْوَارِ، الَّذِي لَيْسَ عِنْدَهُ تَغْيِيرٌ وَلاَ ظِلُّ دَوَرَانٍ" (يعقوب 1: 17).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما معنى أن الكتاب المقدس موحى به من الله؟