settings icon
share icon
السؤال

كم من الكتاب المقدس تم نقله عن طريق التقليد الشفهي؟

الجواب


أولاً، علينا التمييز بين "التقليد" الشفهي و "النقل" الشفهي. يشير مصطلح التقليد إلى اعتقاد أو ممارسة طويلة الأمد لا ترتبط بالضرورة بأي حقائق أو أدلة صريحة. النقل هو وسيلة لتوصيل المعلومات. تم أولًا تسليم محتوى الكتاب المقدس، في بعض الحالات، من خلال "النقل" الشفهي، ولكن ليس نتيجة "التقليد". فكان ما تم نقله تفسيرًا مباشرًا لحقائق محددة تتعلق بأشخاص وأماكن وأوقات معينة. في معظم الحالات، تم تدوين النصوص الكتابية في وقت الأحداث الموصوفة أو بعد ذلك بقليل.

وخير مثال على ذلك هو سفر لوقا، الذي ينص صراحة على أصوله في اصحاح 1. يضع لوقا نتائج تقصيه عن الأمور في سجل مكتوب، مستخدمًا روايات شهود عيان حقيقيين. وجد المؤرخون أن لوقا مصدر للمعلومات الدقيقة من الدرجة الأولى. يمكن اعتبار أجزاء من هذا الإنجيل "نقلًا شفهيًا" قبل قيامه بتدوينه، على الرغم من وجود العديد من الحقائق نفسها في إنجيل مرقس السابق له.

يُعتقد أن انجيل مَرقُس كُتب حوالي عام 55 بعد الميلاد، وهو قريب جدًا من الأحداث الموصوفة بحيث لا يندرج ضمن فئة "التقليد الشفوي". علاوة على ذلك، غالبًا ما ينسى كثير من الناس أن الأناجيل ليست الكتابات المسيحية الأولى ولا المصادر الأصلية لمحتوياتها. على سبيل المثال، تمت كتابة رسائل بولس كلها تقريبًا قبل الأناجيل. في كورنثوس الأولى 15، يصف بولس الخطوط العريضة الأساسية للإيمان المسيحي. يقول إن هذه النقاط هي تلك التي تعلمها عند تجديده، والذي حدث بعد سنوات قليلة من القيامة.

يمكن قول الشيء نفسه عن العهد القديم. كانت الكلمات تكتب عن قصد لتسجيل الرسالة أو الأحداث التي تحدث. إن كتب العهد القديم ليست مجموعات من الأساطير القديمة التي كتبت بصيغة "كان في يوم من الأيام"، وهي غير منفصلة عن الحقائق التاريخية.

هذا التسجيل المباشر للرسائل والأحداث يتناقض بشدة مع كتابات الديانات الأخرى، مثل الإسلام. نُقل القرآن بشكل شفهي حصريًا طوال أربعين سنة هي فترة خدمة محمد النبي. تمت كتابة أجزاء صغيرة من القرآن في قصاصات ورقائق، ولكن لم يتم كتابتها مطلقًا في شكل مخطوطة. فقط بعد وفاة محمد تم تجميع أقواله وتم تحريرها ومراجعتها حتى أنه تم تدمير النسخ المنافسة لها من قبل الخليفة عثمان. علاوة على ذلك، فإن أحد المصادر الرئيسية للمعرفة الإسلامية هو الحديث، وهو حرفيًا "تقاليد شفهية"، حيث إن دعمها الوحيد هو الثقة في المصداقية الروحية لمصادرها. وتعرف عملية تحديد الجدارة بالثقة في الإسلام بالإسناد.

مثال آخر على انفصال المسيحية عن "التقاليد" الشفوية جاء من يسوع نفسه. استخدم الفريسيون التقاليد الشفوية كوسيلة لتفسير شريعة موسى. وعلى الرغم من أن يسوع أشاد بالكلمة المقدّسة، فقد أدان بشدة الاعتماد على التقليد الشفوي لكونه غالبًا ما يعبّر عن رغبات المتمسكين بالتقاليد، وليس إرادة الله (انظر مرقس 7: 6-9).

النقل الشفوي، في حد ذاته، ليس طريقة غير موثوقة تمامًا، خاصة بالنسبة للرسائل الأبسط. في وقت لم يكن فيه معظم الناس يقرؤون أو يكتبون، كان النقل الشفوي شائعًا، وكان الحفاظ على الكلمات الأصلية الدقيقة أمرًا بالغ الأهمية. الميزة الحقيقية التي تجعل الكتابة أفضل من الرسالة الشفوية هي أن الكتابة تحافظ على صورة الرسالة من لحظة معينة من الزمان. يمكن للمرء أن يقارن الاختلافات بين الادعاءات المختلفة بموضوعية، ويمكن إعادة قراءة رسالة واحدة بدقة متطابقة مرارًا وتكرارًا. وفقًا للأدلة الداخلية والخارجية، فقد تم حفظ كلمات الكتاب المقدس في شكل مكتوب في وقت مبكر للغاية كسجلات للحقائق، وليس كتقاليد شفوية.


English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

كم من الكتاب المقدس تم نقله عن طريق التقليد الشفهي؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries