هل قام المسيحيون بتحريف الكتاب المقدس؟



 

السؤال: هل قام المسيحيون بتحريف الكتاب المقدس؟

الجواب:
يقوم بعض المسلمون بأتهام المسيحيون بتحريف الكتاب المقدس، وأنهم قد فعلوا ذلك لتعضيد معتقداتهم الخاطئة. وفي حين أن ذلك الاتهام يفسر الأختلافات الموجودة بين الكتاب المقدس والقرآن الكريم، فانه لا توجد أدلة تعضد ذلك الأتهام، حيث أن كلاً من القرآن الكريم والعلماء يثبتان مصداقية الكتاب المقدس.

القرآن يثني علي الكتاب المقدس

أنه من غير الممكن أن يكون قد تم تحريف الكتاب المقدس قبيل أو أثناء حياة النبي محمد، فان كان ذلك صحيحاً لم يكن القرآن الكريم ليقول: "وقفينا علي اثرهم بعيسي ابن مريم مصدقا لما بين يديه من التوراه وءاتينه الانجيل فيه هدي ونور مصدقاً لما بين يديه من التوراه وهدي وموعظة للمتقين" (سورة المائدة 46).

الكتاب المقدس لم يحرف

حيث أنه لم يتم تحريف الكتاب المقدس قبيل أو أثناء حياة النبي محمد فلا بد وأنه قد تم تحريفه بعد وفاته. ولكن الأدلة والأبحاث أثبتت أنه لا يوجد أي تغيير أو تبديل في العقيدة المدونة باللغتان العبرية واليونانية منذ القرن السابع وحتي القرن الحادي والعشرون مما يدل علي أن الكتاب المقدس هو هو نفس الكتاب الذي تم الاثناء عليه في القرآن الكريم في (سورة آل عمران 3).

ومن الجدير بالذكر هو أن وقت ميلاد النبي محمد، كان يوجد هناك آلاف من النسخ من الكتاب المقدس متوفرة بلغات متعددة. فان قام المسيحيون بالتحريف فكيف تسني لهم التخلص من جميع النسخ الأصلية؟

كذلك فأن الذي قام بتحريف الكتاب المقدس لابد وأن كان شخص في غاية الجرأة ليقوم بالتحريف وتغيير قيم الكتاب الأساسية. ولكن ان كان ذلك صحيحاً، فلم لم يقم ذلك الشخص بتغيير القصص الكتابية التي تظهر شك توما و نفاق بطرس وكذلك الجزء الذي يتناول العقاب الواجب من الله علي أي شخص ما يحاول تغيير كلمته المكتوبة؟

والحقيقية أن الكتاب المقدس هو كلمة الله. فالكتاب المقدس يقول: "كل كلمة من كلمات الله صادقة، وهو ترس للائذين به. لا تضف علي كلامه لئلا يوبخك فتصبح كاذباً" (أمثال 5:30-6).

كل ما في الكتاب المقدس هو حق

هل مازلت تعتقد أن الكتاب المقدس قد تم تحريفه؟ ماهي الأسفار أو الأناجيل التي تم تحريفها؟ اما ن كنت لا تؤمن بأن الكتاب المقدس قد حرف، فيجب عليك قرآته.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل قام المسيحيون بتحريف الكتاب المقدس؟