لماذا يوجد هذا القدر من التخبط بشأن تعاليم الكتاب المقدس؟



السؤال: لماذا يوجد هذا القدر من التخبط بشأن تعاليم الكتاب المقدس؟

الجواب:
أعطانا الله الكتاب المقدس ليعلمنا عن ذاته وعن طرقه، وبما أن الله ليس إله تشويش (كورنثوس الأولى 14: 33)، فإن أي تشويش وكل تخبط لابد وأن مصدره قوات الدمار في العالم، الجسد والشرير. إن "العالم" مقصود به النظام العالمي غير الإلهي ومن يتبعونه ممن لا يفهمون أو يكترثون بكلمة الله؛ "الجسد" هو ما بقي من الطبيعة الشريرة في المؤمنين مما يفسد مسيرتهم المقدسة؛ و "الشرير" هو الشيطان وأجناده الذين يشوهون كلمة الله في حين يظهرون كملائكة نور (كورنثوس الثانية 11: 14-15).

كل من هذه القوات يمكن أن يعمل بمفرده، أو تعمل معاً لتشويش الناس بخصوص كلمة الله. للأسف فإن التخبط بخصوص الكتاب المقدس يمكن أن يؤدي إلى رجاء مزيف بالخلاص. إن تجربة الشيطان ليسوع قد إستخدم فيها تفسير الكلمة بطرق ملتوية (متى 4: 1-11). ويستخدم الشيطان نفس الأسلوب اليوم، حيث يأخذ حق كتابي ويطبقه بطريقة خاطئة. إن الشيطان ماهر في إساءة إستخدام كلمة الله للوصول إلى نتائج كارثية.

أحياناً يأتي التخبط بشأن ما يعلمه الكتاب المقدس من الترجمة الركيكة للكتاب. ولكن غالباً ما يكون التخيط نتيجة إستخدام أساليب غير دقيقة لدراسة الكتاب المقدس بين المؤمنين والعقائد التي يقدمها الوعاظ والمعلمين والكتاب المزيفين (كورنثوس الثانية 11: 12-13). هؤلاء الأنبياء الكذبة يأخذون حتى الترجمات الصحيحة ومن خلال جهلهم أو ربما عن عمد، يحورون ويشوهون كلمة الله للوصول إلى أهدافهم الخاصة أو لمحاولة التوافق مع فكر العالم. لذلك، بدلاً من الإعتماد كلية على الآخرين لتعليمنا كلمة الله، يجب أن ندرس كلمة الله بأنفسنا ونعتمد على الروح القدس لفهمها.

إن أخطر التخبط هو ما يمس حق الإنجيل. يعلمنا الإنجيل أن يسوع المسيح هو الطريق الوحيد، الحق الوحيد، والحياة الوحيدة (يوحنا 14: 6؛ أعمال الرسل 4: 12)، إلا أن الكثيرين الذين يدعون أنفسهم مسيحيين يؤمنون أنه يمكن الوصول إلى السماء بطرق أخرى وديانات أخرى. بالرغم من التشويش، فإن الخراف الحقيقية ستسمع صوت الراعي، وتتبعه وحده (يوحنا 10: 27). أما الذين لا ينتمون للراعي "لاَ يَحْتَمِلُونَ فِيهِ التَّعْلِيمَ الصَّحِيحَ، بَلْ حَسَبَ شَهَوَاتِهِمُ الْخَاصَّةِ يَجْمَعُونَ لَهُمْ مُعَلِّمِينَ مُسْتَحِكَّةً مَسَامِعُهُمْ" (تيموثاوس الثانية 4: 3). لقد أعطانا الله روحه، كما أمرنا أن نعظ بالحق الكتابي بتواضع وصبر، في وقت مناسب وغير مناسب (تيموثاوس الثانية 4: 2) وأن ندرس لكي نجد أنفسنا مستحقين، عاملين بجد، مفصلين كلمة الحق بالإستقامة (تيموثاوس الثانية 2: 15). وهذا ما سنفعله حتى يأتي الرب يسوع ثانية ويضع نهاية لكل تخبط.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
لماذا يوجد هذا القدر من التخبط بشأن تعاليم الكتاب المقدس؟