ماذا يقول الكتاب المقدس عن التحنن؟




السؤال: ماذا يقول الكتاب المقدس عن التحنن؟

الجواب:
تحمل الكلمتين العبرية واليونانية المترجمتين "رأفة" في الكتاب المقدس معنى "الرحمة، الشعور بالتعاطف، الشعور بالشفقة". ونحن نعلم أنه وفقاً للكتاب المقدس، فإن الله "إِلَهٌ رَحِيمٌ وَرَأُوفٌ طَوِيلُ الرُّوحِ وَكَثِيرُ الرَّحْمَةِ وَالْحَقِّ" (مزمور 86: 15). ومثل سائر صفات الله، فإن رأفته أبدية وغير محدودة. ومراحمه لا تزول؛ هي جديدة كل صباح (مراثي أرميا 3: 22-23).

وقد جسَّد المسيح، إبن الله، كل صفات الآب بما فيها رأفته. عندما رأى المسيح أصدقاؤه يبكون عند قبر لعازر، تحنن عليهم وبكى معهم (يوحنا 11: 33-35). كما تحنن يسوع على المتألمين وشفى الجموع التي جاءت إليه (متى 14: 14)، وكذلك الأفراد الذين طلبوا منه الشفاء (مرقس 1: 40-41). عندما رأى الجموع الغفيرة كغنم بلا راعٍ، قادته رحمته لأن يعلمهم الأمور التي أهملها رعاة إسرائيل الكذبة. كان الكهنة والكتبة متعجرفين وفاسدين؛ وقد إحتقروا عامة الشعب وأهملوهم، ولكن المسيح تحنن عليهم وعلَّمهم وأحبهم.

عندما سئل المسيح ما هي أعظم وصية، أجاب بأنها تحب الرب إلهك من كل قلبك وفكرك وقوتك. ولكنه أضاف أن الوصية الثانية "مثلها": "تحب قريبك كنفسك" (متى 22: 34-40). كان الفريسي قد سأله ما هي الوصية الأولى والعظمى، ولكن المسيح أعطاه وصيتين، ولم يقل فقط ما علينا أن نفعله، ولكن كيف نفعله. فمحبتنا للآخرين كأنفسنا هي النتيجة الطبيعية لمحبتنا وتكريسنا لله.

تقول رسالة يوحنا الأولى 3: 17 "وَأَمَّا مَنْ كَانَ لَهُ مَعِيشَةُ الْعَالَمِ، وَنَظَرَ أَخَاهُ مُحْتَاجاً، وَأَغْلَقَ أَحْشَاءَهُ عَنْهُ، فَكَيْفَ تَثْبُتُ مَحَبَّةُ اللهِ فِيهِ؟" – فيجب أن يجسد الإنسان صفات الله، بما فيها التحنن والرأفة، لكونه مخلوق على صورة الله. وبالتالي: "إِنْ قَالَ أَحَدٌ: إِنِّي أُحِبُّ اللهَ، وَأَبْغَضَ أَخَاهُ، فَهُوَ كَاذِبٌ. لأَنَّ مَنْ لاَ يُحِبُّ أَخَاهُ الَّذِي أَبْصَرَهُ، كَيْفَ يَقْدِرُ أَنْ يُحِبَّ اللهَ الَّذِي لَمْ يُبْصِرْهُ؟" (يوحنا الأولى 4: 20). الكتاب المقدس واضح في أن الرأفة من صفات الله، ومن صفات شعب الله أيضاً.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ماذا يقول الكتاب المقدس عن التحنن؟

تعلم كيف ...

الحصول على الحياة الأبدية



استغفر الله