كيونكر مسيح كے جي اُٹھنے پر يقين ركھوں ؟




سوال: كيونكر مسيح كے جي اُٹھنے پر يقين ركھوں ؟

جواب:
يه خاصي ٹھوس حقيقت هے كه يسوع مسيح كو يهوديه ميں پهلي صدي عيسوي ميں پنطُوس پلاطُوس كے عهد ميں يهوديوں كي صدر مجلس كے حُكم سے سرعام پھانسي صليب دينے كے ذريعے دي گئي تھي۔ فلاويس جوزفز، كورنيليس ٹيكيٹس، سموساطا كا لُوسئين ،مائيمونيدس كے غير مسيحي تاريخي مندرجات اور حتي كه يهودي صدر مجلس اِن ابتدائي مسيحيوں كي چشم ديد گواهيوں كے ساتھ يسوع مسيح كي موت كے اِن اهم تاريخي پهلوئوں كا اندراج ديتے هيں۔

جهاں تك اُس كے جي اُٹھنے كي بات هے ، بهت سے ثبوتي سطريں موجود هيں جو اِسے قابل غور معامله بناتي هيں۔بعد كے عدالتي انوكھے حقائق اور بين الاقوامي مدبر سر ليونل لُكھو ﴿گينس بُك آف ورلڈ ريكارڈ كے اپنے 245 متواتر قتل كے مُقدموں ميں رها كرانے كي دفاعي وكالت كے شهره آفاق﴾ جي اُٹھنے كے كيس كي مضبوتي ميںمسيحي جوش و جذبے اور اعتماد كا خُلاصه بيان كرتے هوئے لكھتا هے،٫٫ميں نے دُنيا كے بيشتر حصّوں ميں دفاعي مُقدموں كے وكيل كے طور پر كوئي 42 برس گُزارے هيں اور ابھي بھي عمل طور پر كام كرها هوں۔ ميں نے عدالتي مُقدموں ميں خُوش قسمتي سے بهت سوں ميں كاميابي حاصل كي اور ميں غير جانبداري سے يسوع مسيح كے جي اُٹھنے كے ثبوت كے حوالے سے كهتا هوں كه يه ثبوتوں كي بُنياد پر قبُوليت كا اهل هے جو كسي شك و شُبه كي كوئي گُنجائش نهيں چھوڑتا٬٬۔

غير جانبدار مذاهب كے معاشروں كا اِسي ثبوت پر رد عمل اُن كي باضابطه طبعي حالت سے مُستعد وفاداري كي مُناسبت سے قابل پيشن گوئي حد تك بے حس هے ۔ وه جو اِس اصطلاح سے ناواقف هيں، اُن كيلئے باضابطه طبعي حالت قُدرتي اسباب اور صرف قُدرتي اسباب كے معنوں ميں سب كُچھ بيان كرنے كي انساني كوششيں هيں۔ اگر كوئي بياں كرده تاريخي واقعه طبعي وضاحت سے نافرماني كرتا هے ﴿مثلاً معجزاتي جي اُٹھنا﴾، غير جانبدار عُلما عام طور پر اِس كا قوي گُمان كے طور برتائو كرتے هيں ثبوتوں سے بالاتر هوكر بھلے يه كتنا هي سازگار اور پُركشش كيوں نه هو۔

همارے خيال ميں، طبعي اسباب سے غير ڈگمگاتا دعويٰ ، ثبوت كي غير جانبدار تحقيق ﴿اور اِس طرح مناسب﴾ كيلئے مُناسب ثبوت كي دستيابي كے باوجود جھكائو كا برعكس نهيں هے۔ هم ڈاكٹر ورنر وان برائون اور ديگر اوروں سے متفق هيں جو ابھي بھي يقين ركھتے هيں كه ثبوت پر مروج فلسفانه جھُكائو كا دبائو ڈالنامقصديت كي رُكاوٹ هوتا هے ۔ يا ڈاكٹر وان برائون كے الفاظ ميں، ٫٫صرف ايك نتيجے پر يقين كيلئے دبائو ڈالنا۔۔۔خُود سائنس كي واقعيت پسندي كو پامال كرتي هے۔

جيسے كه پهلے كها جا چُكا هے كه آئيں اب ثبوتوں كي كئي سطروں كا مشاهده كريں جو جي اُٹھنے كي حمايت كرتي هيں۔

مسيح كے جي اُٹھنے بارے ثبوت كي پهلي لڑي
شروع كرنے كيلئے همارے پاس واضح طور پر ٹھوس چشم ديد گواهياں هيں۔ابتدائي دلائل سے ثابت كرنے والے مسيحيوں نے سينكڑوں چشم ديد گواهيوں كا حواله ديا هے ، اُن ميں سے كُچھ اپنے ذاتي بياں كرده تجربات كا اندراج ديتے هيں۔ اِن ميں سے بهت سي چشم ديد گواهوں بجائے اپني گواهي كو چھوڑ دينے كے نے اپني مرضي سے اور مستقل مزاجي سے اُن طويل اذيتو ں اور موت كو برداشت كيا ۔ يه امر اُن كے تئيں فريب كو مُسترد كرتے هوئے اُن كي وفاداري كا ثبوت هے۔ تاريخي ريكارڈ كے موافق ﴿اعمال كي كتاب ٤:١۔١٧ پليني كے ٹروجن دهم ، ٦٩ وغيره كو لكھے گئے خط﴾بهت سے مسيحي اپني تكليفوں كا اختتام محض اپنے ايمان سے دستبرداري كے ساتھ كرتے تھے۔ اِس كے برعكس، يُوں لگتا هے كه بهت سے تكليفيں برداشت كرتے تھے اور مسيح كي موت پر فتح كے ذريعے جي اُٹھنے كي مُنادي كرتے تھے۔

جبكه شهادت ايك يادگار لمحه هوتا تھا ليكن يه اتنا زبردستي كرانے كے قابل نه هوتا تھا۔ يه اعتقاد كا اتنا زياده مصدق هونا نهيں هوتا تھا جتنا ايماندار كي صداقت ثابت كرنا هوتا تھا﴿اُس كي وفاداري كا نُماياں انداز ميں مظاهره كرتے هوئے﴾۔ ابتدائي مسيحي شهيدوں كو جو چيز يادگار بناتي تھي وه اُن كا يه جاننا تھا كه جس كي وه مُنادي كررهے هيں وه برحق تھا۔ انهوں نے يا تو يسوع مسيح كو اُس كي زندگي ميں ديكھا يا پھر عين اُس كے جي اُٹھنے كے بعد ها اُنهوں نے نه ديكھ ركھا تھا۔ يهخلاف معمول تھا۔ اگر يه سب محض جھوٹ هوتا تو كيوں اتنے زنده جاويد لوگ اپنے حالات كار ديتے؟ وه كيوں جانتے بوجھتے اِس غير منافع بخش جھوٹ سے اذيتوں، اسيري، تكاليف اور موت ميں بھي چمٹے رهتے ۔چونكه گياره ستمبر ١٠٠٢ ميں، خُود كُش حمله آور يقيني ايمان اُس پر ركھتے تھے جو وه كرتے تھے ﴿جيسا كه اُن كي اِس كيلئے مرنے كي خواهش سے ثبوت ملتا هے﴾، وه بالكل بھي نه تو جان سكتے تھے اور نه هي جانتے تھے كه آيا وه سچ هے يا نهيں۔ وه اپنا ايمان اُن روايات پر ركھتے تھے جو اُن تلك كئي نسلوںسے چلتي آ رهي تھيں۔ موازناتي طور پر، ابتدائي مسيحي شهيد پهلي نسل تھي۔ يا تو اُنهوں نے ديكھا جس كو ديكھنے كو وه دعويٰ كرتے تھے يا نهيں۔

اقرار كي جانے والي چشم ديد گواهيوں ميں سب سے با تفصيل رسولُوں كي تھيں۔ وه مجموعي طور پر مسيح كے مروجه جي اُٹھنے كے بعد ظاهر هونے كي تقليد كرتے هوئے بلاترديد ترميم ميں سے گُزرے ۔اُس كے مصلُوب هونے كے فوراً بعد وه خوف ميں اپني زندگياں بچانے كي خاطر چھُپے۔ جي اُٹھنے كي پيروي كرتے هوئے وه سڑكوں تك بے دھڑك هوكر نكلے اورشديد دكُھوں كے باوجود جي اُٹھنے كي مُنادي كرتے رهے ۔اُن كے اچانك اور ڈرامائي تبديلي كي وجه كيا تھيَ يه يقيناً مالي مفاد نه تھا۔ رسولُوں نے اپنا سب كُچھ ، اپني زندگيوں سميت جي اُٹھنے كي مُنادي كيلئے دے ديا۔

مسيح كے جي اُٹھنے بارے ثبوت كي دُوسري لڑي
ثبوت كي دُوسري لڑي ميں چند اهم مخالفين كي تبديلي شامل تھي جن ميں قابل غور يعقوب اور پولُوس تھے۔ پولُوس اپنے ذاتي اقرار كے موافق ابتدائي مسيحيوں كوشديد دُكھ پهنچانے والوں ميں سے تھا۔ اُس كے بعد جسے وه جي اُٹھے مسيح كے ساتھ تصادم كهتا هے ، پولُوس فوريٰ اور يكسر تبديلي سے گُزرا اور كليسيا كو شديد اذيت پهنچانے والے سے اُس كا اهم بے لوث اور ثمردار محافظ بنا۔ بهت سے ابتدائي مسيحيوں كي مانند پولُوس نے غُربت، دُكھ، تشدد، اسيري اور جلاوطني ديكھي ليكن اپني مسيح كے جي اُٹھنے كي وفاداري سے مُستعد رها۔

يعقوب بھي مخالف تھا، مگر پولُوس كي مانند اتنا شديد نه تھا۔ جي اُٹھنے كے بعد مسيح كے ساتھ مُلاقات كے بعد وه بھي ايك وفادار پيروكار ميں تبديل هوگيا اور يروشليم كي كليسيا كا رهنما بنا۔ همارے پاس ابھي بھي وه هے جسے عام طور پر عُلما اُس كے ايك ابتدائي كليسيا كو خط كے طور پر جانتے هيں۔ پولُوس كي مانند ، يعقوب نے اپني مرضي سے دُكھ برداشت كئے اور اپني گواهي كي خاطر جان دي جو اُس كے ايمان سے وفاداري كي تصديق هے﴿ديكھئے اعمال كي كتاب اور جوزفز كي كتاب ، يهوديوں كے ناروا سلوك﴾۔

مسيح كے جي اُٹھنے بارے ثبوت كي تيسري اور چوتھي لڑي
ثبوتوں كي تيسري اور چوتھي لڑي خالي قبر كي دُشمن كي گواهي هے اور حقيقت كه جي اُٹھنے كے ايمان نے يروشليم ميں جڑ پكڑي۔ يسوع كو سرعام يروشليم ميں سزا دي گئي اور دفن كيا گيا۔ يروشليم ميں اُس كے جي اُٹھنے كے ايمان كا جڑ پكڑنا ناممكن هوتا اگر اُس كي لاش قبر ميں هوتي اور جهاں يهوديوں كي صدر مجلس اُسے قبر كھول كر نكال ليتے اور لوگوں كے سامنے نمائش كے لئے ركھ ديتے ،اور اِس طرح مذاق اُڑاتے۔ اِس كے برعكس، يهوديوں كي صدر مجلس نے شاگردوں پر الزام لگايا كه اُنهوں نے لاش چُرا لي هے يعني ظاهري طور پر اُس كے غائب هونے ﴿اور اِس طرح خالي قبر﴾كي وضاحت كي كوشش كرتے هوئے۔ هم خالي قبر كي حقيقت كي كيسے وضاحت كرسكتے هيں؟ يهاں تين عام وضاحتيں هيں:

پهلے ، شاگردوں نے لاش چُرائي۔ اگر يه معامله تھا تو وه جانتے كه جي اُٹھنا ايك مذاق دينے والا دھوكه تھا۔ پس وه اِس كے لئے اذيتيں نه اُٹھاتے اور موت نه سهتے۔﴿وفادار چشم ديد گواهيوں كي مُناسبت سے ديكھئے گواهيوں كي پهلي لڑي﴾۔سب اقرار كرنے والے چشم ديد گواهان جانتے تھے كه اُنهوں نے حقيقتاً مسيح كو نهيں ديكھا تھا اور وه جھوٹ بول رهے تھے۔ بهت سے سازش كرنے والوں ميں سے كسي نے يقيناً يه اقرار بھي كيا هوگا ، كم از كم اپني اذيتوں كے خاتمے كے لئے نهيں تو اپنے دوستوں اور خاندان كے لئے ضرور كيا هوگا۔ مسيحيوں كي پهلي نسل پر بهت ظُلم ڈھائے گئے تھے خاصكر ٤٦عيسوي ميں روم كے جلنے كے بعد﴿وه آگ جو نيرو بادشاه نے خُود لگوائي تھي اپنے محل كو وسيع كرنے كے لئے اور جس كا الزام مسيحيوں پر لگايا گيا تھا تا كه اپنے آپ كو بري الزام ٹھهرا سكے﴾۔ جس كا رومي تاريخ دان كورنيليس ٹيكيٹس نے اپني كتاب ٫٫سلطنت روم كے واقعات٬٬ ميں ذكر كيا هے ﴿جو روم كے جلنے كے ايك نسل بعد شائع هوئي﴾:

٫٫نيرو نے الزام نفرت زده جماعت پر ڈالا جن كو حقارت كي نظر سے ديكھا جاتا تھا اور اُ ن پر شديد ظُلم ڈھائے ، اور جو لوگوں كے موافق مسيحي كهلاتے تھے ۔ مسيح كے ماننے والے جس سے اُنهيں يه نام ملا، اُنهوں نے تبرياس كے دور حكومت ميں همارے ايك سربراه كار پنطُوس پلاطُوس كے هاتھوں بهت سزائيں سهيں اور سب سے مكارانه توهم پرستي، پس كُچھ وقفے كے لئے ،دوباره نه صرف يهوديه ميں شروع هوئي،يعني پهلا بدي كا ماخذ، ليكن حتي كه روم ميںبھي، جهاں پوري دُنيا سے تمام چھُپي هوئي اور بے شرم باتيں اپنا مركز پاتي هيں اور مشهور هوجاتي هيں۔ اِسي طرح ، گرفتاري سب سے پهلے اُن كي هوئي جو قصُورواروں كي تائيد كرتے تھے؛ پھر، اُن كي معلومات پر، ايك بڑي تعداد كو مُجرم ٹھهرايا جاتا تھا، شهر كو آگ لگانے كے بموجه نهيں بلكه انسانوں كے خلاف حقارت كي بنا پر۔ اُن كي اموات كے ساتھ هر قسم كي تضحيك شامل هوتي تھي۔ اُن كو جانوروں كي كھال پهنوا كر كتوں سے چير پھاڑ كروايا جاتا تھا، هلاك كيا جاتا تھا، صليب پر كيلوں سے جڑا جاتا تھا يا آگ ميں جھونك ديا جاتا تھا اور جلا ديا جاتا تھا، رات كي روشني كے لئے جب دن كي روشني ختم هوجاتي تھي٬٬۔ ﴿واقعات ، پندرهواں ، ٤٤﴾۔

مسيح كے جي اُٹھنے بارے ثبوت كي پانچويں لڑي
اخيري، ثبوتوں كي پانچويں لڑي، چشم ديد گواهوں كے خاصوں سے متعلقه هے۔ جي اُٹھنے كے سب اهم بيانات ميں، عورتيں پهلي اور بُنيادي چشم ديد گواه هيں۔ يه ايك عجيب دريافت هے چونكه دونوں يهودي اور رومن تهذيبوں ميں عورتيں سب سے كم تر رُتبه ركھتي تھيں۔ اُن كي گواهي غير مضبوط اور خارج از مقدمه سمجھي جاتي تھي۔ اِس حقيقت كے پيش نظر، يه نهايت ناممكن هے كه كوئي مذاق ميں دھوكه دينے والا پهلي صدي كے يهوديه ميں عورت كي گواهي كو بُنيادي گواهي گردانتا هو۔ سب مرد شاگردوں ميں سے جو دعويٰ كرتے هيں كه اُنهوں نے جي اُٹھے مسيح كو ديكھا تھا ،اگر وه سب جھوٹے تھے اور جي اُٹھنا جعلي تھا، تو اُنهوں نے كيوں سب سے كم گرداني جانے والي، ناقابل اعتبار گواهي كو چُنا؟

ڈاكٹر وليم لين كريگ وضاحت كرتے هيں، ٫٫جب آپ پهلي صدي كے يهودي معاشرے ميں عورت كے كردار كو سمجھتے هيں،تو جو سب سے زياده غير معمول بات هے وه يه هے كه خالي قبر كي كهاني عورت كو سب سے پهلے خالي قبر كے دريافت كرنے والے كے طور پر ظاهر كرتي هے۔ پهلي صدي كے فلسطين ميں عورت معاشرتي سيڑھي ميں بهت ادناً مُقان ركھتي تھي۔پُراني ربيوں كي كهاوتيں هيں كه :٫٫شريعت كے كلام كو عورتوں كو دينے كے بجائے جلا دينا روا هے ٬٬ اور ٫٫مُبارك هيں وه جن كي اولاد لڑكے هيں ليكن اُن پر افسوس جن كي اولاد لڑكياں هيں٬٬۔ عورت كي گواهي اتني ناقابل اعتبار گني جاتي تھي كه اُن كو اجازت نه تھي كه وه يهوديوں كي شرعي عدالت ميں شرعي گواه كے طور كھڑي هوسكيں۔ اِس كي روشني ميں يه نهايت قابل قدر هے كه خالي قبر كے لئے مركزي گواهي اِن عورتوں كي هيں۔۔۔كوئي بعد كے مندرجات نے يقيناً مرد شاگردوں كو خالي قبر دريافت كرنے والوں كے طور بتايا هوگا۔مثلاً پطرس يا يوحنا۔ يه حقيقت كه عورتيں خالي قبر دريافت كرنے والي پهلي تھيں نهايت هي تحسين آميز هے اور جو حقيقت سے قرين تر هے چاهے كسي كو پسند هو يا نه هو، ليكن وه خالي قبر دريافت كرنے والي پهلي تھيں۔ يه ظاهر كرتا هے كه خُوشخبري كے لكھاري ايمانداري سے اندراج ديتے هيں كه كيا هوا، بھلے يه تعجب آميز هو۔ يه روايت كے تاريخي هونے كي بات كرتي هے بجائے داستاني حالت كے٬٬۔ ﴿ڈاكٹر وليم لين كريگ، بحواله لي سٹروبل كي كتاب مسيح كا معامله، كثير المعني واقعات، ٨٩٩١، صفحه ٣٩٢ ۔

خُلاصه:
يه ثبوتوں كي لڑياں: چشم ديد گواهوں كي قابل اثبات مخلصي﴿اور رسولوں كے معاملے ميں، پُركشش، ناقابل انكشاف تبديلي﴾،حريفوں كي تبديلي اور قابل اثبات مخلصي ، اور پيروكاروں كا شهيدوں ميں تبديل هونا ، خالي قبر كي حقيقت، خالي قبر كي دُشمنوں كي گواهياں، يه حقيقت كه سب كُچھ يروشليم ميں وقوع هوا، جهاں جي اُٹھنے پر ايمان كا آغاز هوا اور بڑھا، عورتوں كي گواهي، ايسي گواهي كو تاريخي سياق وسباق ملنے كي اهميت؛ يه سب جي اُٹھنے كے تاريخي هونے كي تصاديق هيں۔ هم اپنے قارئين كي حوصله افزائي كرتے هيں كه وه پوري طرح اِن ثبوتوں پر غور كريں۔ وه آپ كو كيا تجويز كرتي هيں؟ هم مستقل مزاجي سے سر ليونل كے اعلاميه كي توثيق كرتے هيں۔

٫٫كه يه ثبوتوں كي بُنياد پر قبُوليت كا اهل هے جو كسي شك و شُبه كي كوئي گُنجائش نهيں چھوڑتا٬٬۔



واپس اردو زبان کے پہلے صفحے پر



كيونكر مسيح كے جي اُٹھنے پر يقين ركھوں ؟