كيا مُسلمان برنباس كي انجيل كو عيسيٰ كي سچي كهاني كے طور پر پڑھيں؟




سوال: كيا مُسلمان برنباس كي انجيل كو عيسيٰ كي سچي كهاني كے طور پر پڑھيں؟

جواب:
ثبوت ظاهر كرتے هيں كه برنباس كي انجيل پندرهويں صدي كے لگ بھگ كسي يورپي نے لكھي تھي جس نے عيسيٰ كي زندگي كے بارے ميں غير حقيقي طور پر لكھا۔

مسيحيوں اور مُسلمانوں كے درميان عيسيٰ كے بارے ميں اعتقادات متفرق هيں كيونكه اُن كے ماخذ مختلف هيں۔اِس لئے مُسلمان اكثر يسوع كے بارے ميں اپنا تاثر برنباس كي انجيل سے ليتے هيں ، مسيحي بائبل ميں پائي جانے والي انجيلوں پر بھروسه كرتے هيں۔ يه كتابيں كئي انداز ميں مختلف هيں۔ اُن ميں سے ايك جھوٹي هوسكتي هے۔ آئيں پهلے مُشاهده كريں كه كيا برنباس كي انجيل يسوع كي مستند سوانح عمري هے ۔

مُصنف : برنباس نهيں هے
برنباس كي انجيل كا لكھاري برنباس نهيں تھا۔ اصل برنباس ابتدائي كليسيا كا عالي همت حوصله افزائي كرنے والا تھا ﴿اعمال 4:36 ﴾۔ وه يسوع كے اُن پهلے باره شاگردوں ميں سے نه تھا جيسا كه غلطي سے برنباس كي انجيل دعويٰ كرتي هي ۔ برنباس وه تھا جس نے شاگردوں كو آماده كيا كه پولُوس رسُول كليسا كو اذيتيں دينے كے بجائے عيسيٰ كا پيروكار بن گيا هے ﴿اعمال 9:27 ﴾۔ اصلي برنباس نے پولُوس كے ساتھ يسوع / عيسيٰ كي خُوشخبري سُنانے كيلئے سفر كئے﴿اعمال 13:2 ﴾۔

تاريخ تصنيف: وسطي ادوار
برنباس كي انجيل كا مُطالعه واضح طور پر ظاهر كرتا هے كه يه نه تو عيسيٰ كے دور ميں لكھي گئي نه كه كُچھ عرصه بعد ميں جيسا كه كها گيا هے ۔ اِس ميں بهت سي اغلاط هيں﴿ثقافتي تاريخ ميں غلطياں﴾۔ مثال كے طور پر، برنباس كي انجيل كهتي هے كه عيسيٰ كي پيدائش كے وقت پلا طُوس گورنر تھا ، ليكن تاريخ پلاطُوس كے گورنر بننے كا اندراج 26 يا 27 عيسويٰ صدي ميں ديتي هے۔۔جو مسيح كي پيدائش كے بهت بعد ميں تھا۔

اگر برنباس كي انجيل پهلي صدي ميں مسيح كے بعد لكھي گئي تو اِس كا حواله اُسي دور كے ديگر دستاويز ميں بھي ملتا۔ اِس كا ذكر نهيں هے ، بحرحال، ايك حواله ملتا هے جو پندرهويں صدي سے پهلے يا تو كليسيائي كاهنوں يا مُسلمان علما كا هے ۔ وه جو برنباس كي انجيل كا ابتدائي تصنيف كا كهتے هيں هوسكتا هے پهلي صدي كي كتاب برنباس كے خط كا هو، جو كه الهي هدايت ميں لكھا گيا نه تھا۔

برنباس كي انجيل ميں ڈانٹے الگيري كے حوالے موجود هيں جو پوپ بوني فيس كے فرمان اور وڈيرا شاهي كي تفصيلات سے متعلقه هيں ۔ اِس لئے ماهرين كا تجزيه تصنيف كي تاريخ كوئي پندرهويں صدي كے لگ بھگ بتاتا هے۔

شرع: غلطيوں سے بھر پُور
درج بالا غلطيوں سے هٹ كر برنباس كي انجيل دعويٰ كرتي هے كه يسوع مسيحا نهيں تھا ﴿حصّے 42,43 ﴾۔ ليكن دونوں قُرآن اور بائبل ، گواهي ديتي هيں كه يسوع مسيحا تھا ﴿ديكھئے سوره 5:19,75 ، متي 26:63-64 ﴾۔

فلسطين كي تفصيلات سے يه واضح هے كه برنباس كي انجيل كا مُصنف اُس كے جُغرافيے سے واقف نهيں تھا ۔وه كهتا هے كه يسوع ناصرت كو كشتي پر گيا۔۔وه شهر جو ميداني تھا ۔

ثبوت ثابت كرتے هيں برنباس كي انجيل برنباس نے خُود نه لكھي تھي جو كه زياده تر پندرهويںصدي ميں لكھي گئي تھي جونا مُناسب غلطيوں سے بھر پُور تھيں۔ قابل بھروسه ماهرين نے اِسے دھوكه قرار ديا۔ اِس لئے يه عيسيٰ كي زندگي كي سوانح عُمري نهيں تھي۔دونوں مُسلمان اور مسيحيوں كو اِسے رد كرنا چاهئے ۔

عيسيٰ كي زندگي كي سچي كهاني كهاں هے ؟
اگر برنباس كي انجيل ميں نهيں تو پھر عيسيٰ كے بارے ميں سچائي كهاں پائي جا سكتي هے ۔قُرآن هميں كهتي هے كه ايسے سوالوں كے جواب كيلئے بائبل سے رجُوع كريں﴿سوره 5:46;10:95 ﴾۔ بائبل ميں چار انجيليں هيں جو مسيح كو چار مختلف تاهم الهياتي طور روح كي هدايت كے پس منظر ميں بيان كرتي هيں۔

معتبر حُكام نے لگاتار تصديق كي هے كه نئے عهد نامے ميں پائي جانے والي چار انجيليںالهامي اور مستند هيں۔

خُداوند يسوع كے بارے ميں پڑھنے سے مت شرمائو، بائبل كهتي هےَ ٫٫شرم نه كر بلكه خُدا كي قُدرت كے موافق خُوشخبري كي خاطر ميرے ساتھ دُكھ اُٹھا۔جس نے هميں نجات دي اور پاك بُلاوے بُلايا همارے كاموں كے موافق نهيں ،بلكه اپنے خاص اراده اور اُس فضل كے موافق جو مسيح يسوع ميں هم پر ازل سے هوامگر اب همارے منجي مسيح يسوع كے ظهور سے ظا هر هوا جس نے موت كو نيست اور ز ند گي اور بقا كو اس خو شخبر ي كے وسيله سے رو شن كر ديا٬٬۔﴿دُوسرا تميتھيس 1:8-10 ﴾۔



واپس اردو زبان کے پہلے صفحے پر



كيا مُسلمان برنباس كي انجيل كو عيسيٰ كي سچي كهاني كے طور پر پڑھيں؟