كيا قُرآن اور مُحمد بائبل كي تصديق يا رد كرتے هيں ؟ كيا مُسلمانوں كو بائبل پڑھني چاهئے؟




سوال: كيا قُرآن اور مُحمد بائبل كي تصديق يا رد كرتے هيں ؟ كيا مُسلمانوں كو بائبل پڑھني چاهئے؟

جواب:
آپ كي كون رهنمائي كر سكتا هے اگر احاديث يا امام قُرآن سے فرق كهتے هيں، تو آپ كس پر يقين كريں گے؟ زياده تر، قُرآن آپ كا حاكم ِ اولين هے ۔ مُسلمان هونے كے ناطے، كيا قُرآن آپ كو اجازت ديتا هے كه آپ بائبل سے سيكھيں؟

٫٫ديكھو هم نے توريت كو تُم پر كھول ديا هے جس ميں رهنمائي اور روشني هے٬٬﴿سوره 5:44a ﴾

٫٫اور هم نے يسوع ، ابن مريم كو پيدا كيا ، كه اُن كے نقش قدم پر چليں، تصديق كرتے هوئے جو اُن كے آگے ﴿ظاهر كيا گيا﴾ توريت ميں تھا، اور هم نے اُن پر انجيل نازل كي جس ميں رهنمائي اور روشني هے ، تصديق كرتے هوئے كه جو﴿ظاهر كيا گيا﴾ اِس سے پهلے توريت ميں تھا۔۔رهنمائي اور نصيحت، اُن كيلئے جو جھُٹلاتے هيں﴿بُرائي كو﴾٬٬﴿سوره 5:46 ﴾۔

٫٫يه وهي تھا جو تُمهارے لئے بھيجا گيا﴿درجه بدرجه﴾ سچائي ميں ، كتاب، تصديق كرتے هوئے جو اِس سے پهلے هوا تھا؛ اور اُس نے اِس سے پهلے شريعت﴿مُوسيٰ كي﴾ اور انجيل﴿يسوع كي﴾ كو اُتارا، انسانوں كيلئے رهنمائي كے طور پر، اور اُس نے طريقه كار ﴿اچھے اور بُرے كي پهچان كا﴾ اُتارا٬٬۔﴿سوره 3:3 ﴾۔

اور تُم وه نه بنو جو اﷲ كي وحي كو جھُٹلاتے هو، كيونكه تُم پھر نُقصان اُٹھانے والے هوگے٬٬﴿سوره 10:95 ﴾

اگر آپ مُسلمان هيں تو آپ كے پاس كوئي جواز نهيں كه آپ بائبل نه پڑھيں۔ قُرآن اِس كا حُكم ديتا هے اور تمجيد كرتا هے ۔ آپ كيوں نه آج هي شروع كريں؟ لوقا كي انجيل سے آغاز كريں جو عيسيٰ كي كهاني بتاتي هے ۔ وهي اكلوتا آپ كو جنت الفردوس كي يقين دهاني دے سكتا هے۔

جيسے كه قُرآن كهتا هے كه بائبل پڑھنے سے آپ كے سوالوں كے جواب مليں گے: ٫٫اور اگر تُم گُمان كرتے هو اُس پر جو هم نے تُم پر ظاهر كيا هے تو اُن سے پوچھو جو اهل كتاب هيں ٬٬﴿سوره 10:94 ﴾



واپس اردو زبان کے پہلے صفحے پر



كيا قُرآن اور مُحمد بائبل كي تصديق يا رد كرتے هيں ؟ كيا مُسلمانوں كو بائبل پڑھني چاهئے؟