كيا يسوع خُدا كا بيٹا هے؟ كيونكر اﷲ كا واحد اُل لاشريك هوتے هوئے بيٹا هوسكتا هے ؟




سوال: كيا يسوع خُدا كا بيٹا هے؟ كيونكر اﷲ كا واحد اُل لاشريك هوتے هوئے بيٹا هوسكتا هے ؟

جواب:
خُدا سے هوتے هوئے يسوع خُدا كا بيٹا كهلاتا هے ۔ يسوع الوهيت ميں اپنے باپ كے ساتھ ايك هے تا هم تثليث ميں متفرق هے۔

ايك خُدا، ايك خُداوند
جيسے كه وحدانيت پرست، مُسلمان، مسيحي اور يهودي تمام متفق هيں كه صرف ايك هي سچا خُدا هے ۔ يسوع خُود بھي وحدانيت كا داعي تھا۔جب بڑے حُكم كے بارے ميں پوچھا جاتا هے تو يسوع نے جواب ديا٫٫۔۔۔۔ خداوند همارا خدا ايك هي خداوند هے اور تو خداوند اپنے خدا سے اپنے سارے د ل اور اپني سار ي جان اور اپني سار ي عقل اور اپني سار ي طاقت سے محبت ر كھ ٬٬﴿مر قس 12:29-30﴾

پولُوس رسُول، ابتدائي كليسا كا رهنما بھي وحدانيت سكھاتا هے: ٫٫۔۔۔بت د نيا ميں كو ئي چيز نهيں اور سوا ايك كے اور كو ئي خدا نهيں ۔اگرچه آسمان و زمين ميں بهت سے خُدا كهلاتے هيں ﴿چُنانچه بُهتيرے خُدا اور بُهتيرے خُداوند هيں﴾۔ ليكن همارے نزديك تو ايك هي خُدا هے يعني باپ جس كي طرف سے سب چيزيں هيں اور هم اُسي كے لئے هيں اور ايك هي خُداوند هے يعني يسوع مسيح جس كے وسيله سے سب چيزيں موجود هوئيں اور هم بھي اُسي كے وسيله سے هيں٬٬﴿پهلا كر نتھيوں 8:4-6﴾۔

يسوع كے ماننے والوں كے طور پر ، ابتدائي مسيحي ترجيح ديتے تھے كه ٫٫خُدا٬٬ كا لقب صرف ايك كيلئے ركھيں جسے يسوع ٫٫اپنا باپ اور تُمهارا باپ٬٬﴿يو حنا20:17 ﴾پُكارتا هے اور لقب ٫٫خُداوند٬٬يسوع كيلئے۔ يه لقب اشاره كرتا هے كه يسوع دونوں خُداوند اور الوهيت هے۔

خُدا كا بيٹا
صرف مسيحي ايمان ركھتے هيں كه يسوع خُدا كا بيٹا هے۔ يقين ركھيں، بائبل ﴿جس كي قُرآن سوره 4:136 ميں سفارش كرتي هے ﴾ قطعاً خُدا اور مريم كے درميان ماں باپ كا تعلق سكھاتي هے ۔ يه تصور مسيحيوں كيلئے بھي اتنا هي توهين آميز هے جتنا مُسلمانوں كيلئے ۔ بلكه مسيح كا بطور خُدا كا بيٹا هونے كا تصور دونوں كے درميان تعلقات اور الوهيت كي شراكتي ساخت كو ظاهر كرتاهے ۔ عيسيٰ كي پيدائش پر فرشتے نے كنواري مريم سے كها:

٫٫ سلام تجھكو جس پر فضل هوا هے خداوند تيرے ساتھ هے وه اس كلام سے بهت گھبرا گئي اور سو چنے لگي كه يه كيسا سلام هے فر شته نے اس سے كها اَے مر يم خو ف نه كر كيو نكه خدا كي طرف سے تجھ پر فضل هوا هے اور د يكھ تو حا مله هو گي اور تيرے بيٹا هو گا اسكا نام يسوع ركھنا وه بُزرگ هو گا اور خدا تعا لي كا بيٹا كهلا ئے گا اور خدا وند خدا اسكے با پ داو د كا تخت د يگا اور وه يقوب كے گھر انے پر ابد تك بادشاهي كر يگا اور اس كي با د شا هي كا آخر نه هو گا مر يم نے فر شته سے كها يه كيو نكر هو گا جبكه ميں مر د كو نهيں جا نتي ؟ ،اور فر شته نے جوا ب ميں اس سے كها كه روح القدس تجھ پر نا ز ل هو گا اور خدا تعا لي كي قدرت تجھ پر سايه ڈا لے گي اور اس سبب سے وه مولوده مقدس خدا كا بيٹا كهلائيگا ٬٬﴿لوقا 1:26-35﴾۔

اِس سے پيشتر خُدا انسانوں سے اپنے نبيوں كي معرفت باتيں كرتا تھا ليكن پھر اُس نے پھر اپنے ميں سے ايك كو بھيجا:

٫٫اگلے ز مانه ميں خدا نے با پ دادا سے حصه به حصه اور طرح به طرح نبيوں كي معر فت كلام كر كے ، اس ز مانه كے آخر ميں هم سے بيٹے كي معر فت كلام كيا جسے اس نے سب چيز وں كا وارث ٹھهرايا اور جس كے وسيله سے اس نے عا لم بھي پيدا كئے ، اور وه اسكے جلا ل كا پر تو اور اسكي ذا ت كا نقش هو كر سب چيز وں كو اپني قد رت كے كلام سے سنبھا لتا هے وه گنا هوں كو د ھو كر عا لم ِ با لا پر كبر يا كي د هني طرف جا بيٹھا ٬٬﴿عبر انيوں1:1-3﴾۔

يه يسوع، جو ٫٫گُناهوں سے رهائي٬٬ بخشنے كيلئے آيا، وهي روح ركھتا تھا جيسي خُدا تا هم وه اُس كے بيٹے هونے كے ناطے شخصيت ميں فرق تھا۔ وه ايك آله تھا جس كے وسيلے سے خُدا نے كائنات كو تخليق كيا﴿يوحنا 1 ﴾۔ خُدا كي قُدرت كي شراكت كرتے هوئے يسوع اپنے باپ كے ساتھ الوهيت ميں ايك هے۔

يسوع بطور خُدا كا بيٹا هونے كي تعليم كو سمجھنا دقيق هے ، ليكن خُدا كا كلام هميں واضح سكھاتا هے ۔ هم كون هوتے هيں جو خُدا كو اپني سمجھ كي حد تك محدود ركھيں؟ خُدا نے اپنے آپ كو ايك خُدا كے طور پر تين اشخاص ميں ظاهر كيا هے : باپ، بيٹا اور رُوح القُدس۔

انسان كي گواهي كه يسوع الهي هے
كيا يسوع حقيقتاً خُدا كا بيٹا هے ؟ جب لوگوں نے اُس كے معجزے، تعليم، موت اور جي اُٹھنے كو ديكھا، تو اُنهوں نے يقين كيا اور گواهي دي كه وه الهي تھا: ٫٫اور هم نے د يكھ ليا هے اور گواهي د يتے هيں كه با پ نے بيٹے كو د نيا كا منجي كر كے بھيجا هے جو كو ئي اقرار كر تا هے كه يسوع خدا كا بيٹا هے خدا اس ميں ر هتا هے اور وه خدا ميں٬٬﴿پهلا يو حنا 4:14-15﴾۔

يسوع كے شاگردوں نے تصديق كي جب اُس نے طوفان كو تھم ديا تھا: ٫٫اور جب وه كشتي پرچڑھ آئے تو هوا تھم گئي۔اور جو كشتي پر تھے اُنهوں نے اُسے سجده كركے كها۔يقيناًتو خُدا كا بيٹا هے٬٬﴿متي 14:32-33 ﴾۔

پطرس، يسوع كے شاگرد نے گواهي دي ٫٫جب يسوع قيصريه فلپي كے علا قه ميں آ يا تو اس نے اپنے شا گر دوں سے يه پو چھا كه لوگ ابن آ دم كو كيا كهتے هيں ؟ ، انهوں نے كها بعض يو حنا بپتسمه د ينے والا كهتے هيں بعض ايليا ه بعض ير ميا ه يا نبيوں ميں سے كو ئي ،اس نے ان سے كها مگر تم مجھے كيا كهتے هو ؟ شمعون پطر س نے جواب ميں كها تو ز ند ه خدا كا بيٹا مسيح هے ، يسوع نے جواب ميں اس سے كها مبار ك هے تو شمعون بر يونا ه كيو نكه يه بات گو شت اور خون نهيں بلكه ميرے با پ نے جو آسمان پر هے تجھ پر ظا هر كي هے٬٬ ﴿متي 16:13-17﴾۔

ايك عورت نے گواهي دي۔٫٫يسوع نے اس سے كها قيا مت اور ز ندگي تو مےَں هوں جو مجھ پر ايمان لا تا هے گو وه مر جا ئے تو بھي زند ه ر هيگا ،اور جو كو ئي ز ند ه هے اور مجھ پر ايمان لا تا هے وه ابد تك كبھي نه مريگا كيا تو اس پر ايمان ر كھتي هے ؟ اس نے اس سے كها هاں اَے خداوند مےَں ايما ن لا چكي هوں كه خدا كا بيٹا مسيح جو د نيا ميں آ نے كو تھا توهي هے ٬٬﴿يو حنا 11:25-27﴾۔

رومي سپاهي اور افسر جو يسوع كي صليبي موت كے وقت پهرے پر تھے گواهي ديتے هيں: ٫٫پس صوبه دار اور جو اسكے ساتھ يسوع كي نگهبا ني كر تے تھے بھو نچا ل اور تما م ما جرا د يكھ كر بهت ڈر كر كهنے لگے كه بيشك يه خدا كا بيٹا تھا ٬٬﴿متي 27:54﴾۔

تھوما نے گواهي دي جب خُدا نے يسوع كو مُردوں ميں سے جِلايا۔٫٫مگر ان بار ه ميں سے ايك شخص يعني تو ما جسے تو ام كهتے هيں يسوع كے آ نے كے وقت انكے ساتھ نه تھا پس با قي شا گر د اسے كهنے لگے كه هم نے خداوند كو ديكھا هے مگر اس نے ان سے كها جب تك ميں اس كے ها تھوں ميں ميخوں كے سو را خ نه د يكھ لوں اور ميخوں كے سو راخوں ميں اپني انگلي نه ڈال لوں اور اپنا ها تھ اس كي پسلي ميں نه ڈال لوں هر گز يقين نه كر ونگا ،آٹھ روز كے بعد جب اس كے شا گرد پھر اندر تھے اور توما ان كے ساتھ تھا اور دروازے بند تھے يسوع نے آ كر اور ان كے بيچ ميں كھڑا هو كر كها تمها ر ي سلا متي هو پھر اس نے توما سے كها اپني انگلي پاس لا كر ميرے ها تھوں كو ديكھ اور اپنا ها تھ پا س لا كر ميري پسلي ميں ڈال اور بے اعتقا د نه هو بلكه اعتقا د ر كھ ، تو ما نے جواب ميں اس سے كها اے ميرے خداوند اَے ميرے خدا يسوع نے اس سے كها تو تو مجھے د يكھ كر ايمان لايا هے مبا ر ك وه هے جو بغير د يكھے ايمان لا ئے ،اور يسوع نے اور بهت سے معجز ے شا گر دوں كے سا منے د كھا ئے جو اس كتا ب ميں لكھے نهيں گئے ليكن يه اس لئے لكھے گئے كه تم ايمان لا و كه يسوع هي خدا كا بيٹا مسيح هے اور ايمان لا كر اس كے نام سے ز ند گي پا و ٬٬﴿يوحنا20:24-31﴾۔

يسوع كي اپني گواهي
جب كُچھ يهودي اُس كے قتل كا منصوبه بنا رهے تھے تو اُس نے گواهي دي:٫٫اس سبب سے يهو دي اور بھي ز يا ده اسے قتل كر نے كي كوشش كر نے لگے كه وه نه فقط سبت كا د ن تو ڑ تا بلكه خدا كو خاص اپنا با پ كهه كر اپنے آپ كو خدا كے برا بر بنا تا تھا ،پس يسوع نے ان سے كها مےَں تم سے سچ كهتا هوں كه بيٹا آپ سے كچھ نهيں كر سكتا سوا اس كے جو با پ كو كر تے د يكھتا هے كيو نكه جن كا موں كو وه كرتا هے انهيں بيٹا بھي اسي طرح كر تا هے اسلئے كه باپ بيٹے كو عز يز ر كھتا هے اور جتنے كام خو د كر تا هے اسے د كھا تا هے بلكه ان سے بھي بڑ ے كام ان كو د كھا ئے گا تا كه تم تعجب كر و كيو نكه جس طرح باپ مر دوں كو اٹھا تا اور ز ند ه كر تا هے اسي طرح بيٹا بھي جنهيں چا هتا هے ز ند ه كر تا هے كيو نكه با پ كسي كي عدالت بھي نهيں كر تا بلكه اس نے عدا لت كا سارا كام بيٹے كے سپر د كيا هے تا كه سب لو گ بيٹے كي عز ت كر يں جس طرح با پ كي عز ت كر تے هيں جو بيٹے كي عز ت نهيں كر تا وه با پ كي جسے اس نے بھيجا عز ت نهيں كر تا ، ميں تم سے سچ كهتا هوں كه جو ميرا كلام سنتا اور ميرے بھيجنے وا لے كا يقين كر تا هے هميشه كي ز ند گي اس كي هے اور اس پر سزا كا حكم نهيں هو تا بلكه وه موت سے نكل كر ز ند گي ميں دا خل هو گيا هے ٬٬﴿يو حنا 5:18-24﴾۔

يسوع نے عدالت ميں گواهي دي،٫٫۔۔۔سردار كاهن نے اُس سے پھر سوال كيا اور كها كيا تُو اُس ستُوده كا بيٹا مسيح هے ؟ يسوع نے كها هاں ميں هوں اور تُم ابن آدم كو قادر مُطلق كي دهني طرف بيٹھے اور آسمان كے بادلوں كے ساتھ آتے ديكھو گے٬٬۔ ﴿مرقس 14:61-62 ﴾

خُدا باپ كي گواهي
خُدا نے يسوع كے بپتسمه پر گواهي دي: ٫٫اور د يكھو آسما ن سے يه آ واز آ ئي كه يه ميرا پيا را بيٹا هے جس سے مےَں خو ش هوں٬٬ ﴿متي 3:17 اور لوقا 9:35 ﴾۔

خُدا كي گواهي سچائي هے: ٫٫جب هم آ دميوں كي گوا هي قبول كر ليتے هيں تو خدا كي گوا هي تو اس سے بڑ ھ كر هے اور خدا كي گو اهي يه هے كه اس نے اپنے بيٹے كے حق ميں گو اهي دي هے ، جو خدا كے بيٹے پر ايمان ر كھتا هے وه اپنے آپ ميں گوا هي ر كھتا هے جس نے خدا كا يقين نهيں كيا اس نے اسے جھو ٹا ٹھهرا يا كيو نكه وه اس گوا هي پر جو خدا اپنے بيٹے كے حق ميں دي هے ايمان نهيں لا يا اور وه گو اهي يه هے كه خدا نے هميں هميشه كي ز ند گي بخشي اور يه زند گي اس كے بيٹے ميں هے جسكے پاس بيٹا هے اس كے پاس ز ند گي هے اور جس كے پاس خدا كا بيٹا نهيں اسكے پاس ز ند گي بھي نهيں مےَں نے تم كو جو خدا كے بيٹے پر ايمان لا ئے هو يه باتيں اسلئے لكھيں كه تمهيں معلوم هو كه هميشه كي ز ند گي ر كھتے هو ٬٬﴿پهلا يو حنا 5:9-13﴾۔

مذهب بمقابله تعلقات
حالانكه انسان بهت سي نسلوں اور قوموں پر مشتمل هوتے هيں، جو بهت سي زبانيں بولتے هيں اور بهت سے مذاهب سے تعلق ركھتے هيں ، ليكن هم سب ايك هي مشتركه ضرورت كي شراكت كرتے هيں۔ هماري سب سے بڑي ضرورت يه هے كه: اپنے خالق كو شخصي طور پر جاننا۔ اگر خُدا كا علم انسانوں كي تحقيقات اور تجربات پر منحصر هوتا تو يه همارے لئے جاننا ضروري هوتا كه ايسے سوالوں كے جوابات جانيں ، كه ٫٫اگر خُدا ايك هے تو يسوع كيسے اُس كا بيٹا هوسكتا هے ؟ ليكن چونكه خُدا كا علم اُس كے اپنے بارے ميں مُكاشفه پر منحصر هے ، يه يقين ركھتے هوئے كه اُس كے كلام، بائبل ميں پايا جانے والا مُكاشفه ،اُس سے زياده ضروري هے كه بجائے اِس كے هم اپنے مُشكل سوالات كے جوابات جانيں۔ بائبل ميں ، يه بھروسه ركھتے هوئے كه خُدا كا مُكاشفه برحق هے اور اُس سچائي كو ماننا ايمان كهلاتا هے۔

هم بهت سے دقيق سوالات كے جوابات پائے بغير مر جائيں گے۔ ليكن هميں خُدا كے اپنے بيٹے كے وسيلے سے نجات كے وعدے كے شخصي طور پر رد عمل كے بغير نهيں مرنا چاهئے۔ يسوع كا زمين پر انساني صُورت ميں آنے سے قبل وه خُدا باپ كے ساتھ تھا۔ خُدا نے اپنے بيٹے كو كنواري سے پيدا هونے كيلئے بھيجا۔ خُدا كا جسم ميں هوتے هوئے ، يسوع نے كامل زندگي گُزاري۔

وه گُناه كي سزا كا حقدار نهيں هے : يعني خُدا سے موت كے وسيلے سے عليحدگي۔ ليكن صليب پر جان دينے سے اور مُردوں ميں سے جي اُٹھنے سے ، اُس نے گُناه كا كفاره ادا كيا اور گُناه كا غالب هونا اُن كيلئے توڑا جو اُس پر ايمان ركھتے هيں۔

خُدا گُناهگاروں كو بُلاتا هے كه وه اپنے طرز زندگي سے هٹيں اور زنده خُداوند يسوع مسيح كي طرف توبه اور ايمان ميں آئيں، ٫٫كيو نكه خدا نے د نيا سے ايسي محبت ر كھي كه اس نے اپنا اكلو تا بيٹا بخش د يا تا كه جو كو ئي اس پر ايمان لا ئے هلا ك نه هو بلكه هميشه كي ز ند گي پا ئے كيو نكه خدا نے بيٹے كو د نيا ميں اس لئے نهيں بھيجا كه د نيا پر سزا كا حكم كر ے بلكه اسلئے كه د نيا اس كے وسيله سے نجات پا ئے جو اس پر ايمان لا تا هے اس پر سزا كا حكم نهيں هو تا جو اس پر ايمان نهيں لا تا اس پر سزا كا حكم هو چكا اسلئے كه وه خدا كے اكلو تے بيٹے كے نام پر ايمان نهيں لا يا ٬٬﴿يو حنا 3:16-18﴾

خُدا كے بيٹے پر آج ايمان لائيں، يسوع پر بھروسه كريں كه وه آپ كو گُناه كي قُدرت اور سزا سے چھُٹكارا دے گا اور آپ كو آسمان پر هميشه كي زندگي دے گا

اگر ایسا ہے، تو برائے مہربانی دبائیں "آج میں نے مسیح کو قبول کرلیا"نیچے دئیے گئے بٹن کو



واپس اردو زبان کے پہلے صفحے پر



كيا يسوع خُدا كا بيٹا هے؟ كيونكر اﷲ كا واحد اُل لاشريك هوتے هوئے بيٹا هوسكتا هے ؟