هل يجب أن تصمت النساء في الكنيسة؟



السؤال: هل يجب أن تصمت النساء في الكنيسة؟

الجواب:
يقول الكتاب المقدس في رسالة كورنثوس الأولى 14: 33-35: " لِتَصْمُتْ نِسَاؤُكُمْ فِي الْكَنَائِسِ لأَنَّهُ لَيْسَ مَأْذُوناً لَهُنَّ أَنْ يَتَكَلَّمْنَ بَلْ يَخْضَعْنَ كَمَا يَقُولُ النَّامُوسُ أَيْضاً. وَلَكِنْ إِنْ كُنَّ يُرِدْنَ أَنْ يَتَعَلَّمْنَ شَيْئاً فَلْيَسْأَلْنَ رِجَالَهُنَّ فِي الْبَيْتِ لأَنَّهُ قَبِيحٌ بِالنِّسَاءِ أَنْ تَتَكَلَّمَ فِي كَنِيسَةٍ". لأول وهلة، تبدو هذه وصية شاملة بعدم السماح للنساء بالكلام في الكنيسة. لكن كورنثوس الأولى يذكر نساء يصلين ويتنبأن في الكنيسة دون أن يدينهن. لهذا، فإن كورنثوس الأولى 14: 33-35 ليس وصية مطلقة بصمت النساء دائماً في الكنيسة.

إن سياق هذا المقطع الكتابي، وأغلب رسالة كورنثوس الأولى هو نظام وهيكل الكنيسة. كانت الكنيسة في كورنثوس معروفة بالفوضى وعدم النظام السائد في تلك الجماعة (الآية 33). ومن المثير للإهتمام أنه لا يذكر أي شيوخ أو رعاة، ولا حتى الأنبياء كانوا يمارسون أي سلطة (أنظر الآيات 29 و 32 و 37). كان الجميع يشاركون بأي شكل يريدون "وقتما" يريدون. هذا كان يشمل الألسنة، والنبوات بواسطة النساء اللواتي كن يقمن بقيادة الإجتماعات بدلاً من الخضوع كما توصي كلمة الله (تيموثاوس الأول 2: 11-15). من الواضح أن نساء معينة في كنيسة كورنثوس تسببن في الفوضي عن طريق طرح الأسئلة أثناء الخدمات دون ترتيب. وليس من المصادفة أن الكثير من الكنائس الحديثة التي تمارس التكلم بألسنة ومواهب الشفاء والمعجزات أيضاً تسمح للنساء بقيادة العبادة، والوعظ والتعليم. قد تكون النساء معلمات "موهوبات" ولكن غير مسموح لهن من الله "بالكلام" بهذا الشكل في الكنائس. في الواقع، إن معلن هذا فهو "مخزي" لهن (الآية 35).

إن سياق كورنثوس الأولى 14: 33-35 يتكلم عن تفسير وفهم مواهب التكلم بألسنة والنبوة (كورنثوس الأولى 14: 26-32). لذلك فإن كورنثوس الأولى 14: 34 لا يأمر النساء بالصمت التام في الكنيسة طوال الوقت. لكنه فقط يقول أن النساء لا يجب أن يشاركن في تفسير وفحص الألسنة والنبوات (تسالونيكي الأولى 5: 19-22؛ يوحنا الأولى 4: 1). وهذا يتفق مع تيموثاوس الأولى 2: 11-12 الذي يقول أن النساء لا يجب أن يقمن بتعليم الرجال أو أن يكون لهن سلطان عليهم. إذا إشتركت النساء في تحديد ما إذا كانت نبوة ما من الرب أم لا فإنهن يكن في معصية لما يقوله الكتاب المقدس في تيموثاوس الأولى 2: 11-12. لذلك يقول بولس للنساء أن تصمتن عندما يتم تفسير الألسنة والنبوات حتى لا يعصين كلمة الله.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل رسائل بولس الرسول موحى بها من الله (أنظر كورنثوس الأولى 7: 12)؟