هل يمكن أن تقوم النساء بدور الأساقفة/الشيوخ في الكنيسة؟



السؤال: هل يمكن أن تقوم النساء بدور الأساقفة/الشيوخ في الكنيسة؟

الجواب:
توجد وجهتي نظر رئيسيتين في مسألة ما إذا كان يمكن للنساء القيام بدور الأساقفة/الشيوخ في الكنيسة. تقول وجهة النظر المساواتية أن النساء يمكن أن يقمن بالخدمة كأساقفة/كشيوخ إذا إنطبقت عليهن الشروط الموجودة في تيموثاوس الأولى 3: 1-7 وتيطس 1: 5-9. وتؤكد النظرة التكاملية العكس وتقول أن النساء غير مسموح لهن بالخدمة كأساقفة/شيوخ في الكنيسة.

دعونا ننظر إلى تيموثاوس الأولى 3: 1-7: "صَادِقَةٌ هِيَ الْكَلِمَةُ: إِنِ ابْتَغَى أَحَدٌ الأُسْقُفِيَّةَ فَيَشْتَهِي عَمَلاً صَالِحاً. فَيَجِبُ أَنْ يَكُونَ الأُسْقُفُ بِلاَ لَوْمٍ، بَعْلَ امْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ، صَاحِياً، عَاقِلاً، مُحْتَشِماً، مُضِيفاً لِلْغُرَبَاءِ، صَالِحاً لِلتَّعْلِيمِ، غَيْرَ مُدْمِنِ الْخَمْرِ، وَلاَ ضَرَّابٍ، وَلاَ طَامِعٍ بِالرِّبْحِ الْقَبِيحِ، بَلْ حَلِيماً، غَيْرَ مُخَاصِمٍ، وَلاَ مُحِبٍّ لِلْمَالِ، يُدَبِّرُ بَيْتَهُ حَسَناً، لَهُ أَوْلاَدٌ فِي الْخُضُوعِ بِكُلِّ وَقَارٍ. وَإِنَّمَا إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يَعْرِفُ أَنْ يُدَبِّرَ بَيْتَهُ، فَكَيْفَ يَعْتَنِي بِكَنِيسَةِ اللهِ؟ غَيْرَ حَدِيثِ الإِيمَانِ لِئَلاَّ يَتَصَلَّفَ فَيَسْقُطَ فِي دَيْنُونَةِ إِبْلِيسَ. وَيَجِبُ أَيْضاً أَنْ تَكُونَ لَهُ شَهَادَةٌ حَسَنَةٌ مِنَ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَارِجٍ، لِئَلاَّ يَسْقُطَ فِي تَعْيِيرٍ وَفَخِّ إِبْلِيسَ".

إن أول ما يلاحظ هنا هو صيغة التذكير في هذا المقطع. وبمجرد القراءة العابرة يفهم الشخص العادي من هذا المقطع أن دور الأسقف/الشيخ يقوم به رجل. وكذلك عبارة "بعل إمرأة واحدة" تشير أيضاً إلى أن وظيفة الأسقف/الشيخ يفترض/يفهم أن يقوم بها رجل. ونفس الشيء ينطبق على المقطع الموازي له في تيطس 1: 5-9.

إن المقاطع الكتابية التي تصف مؤهلات وواجبات الأساقفة/الشيوخ لا تفتح الباب للنساء أن يقمن بدور الشيوخ. في الواقع إن صيغة المذكر المتكررة تقول بوضوح أن وظيفة الأساقفة/الشيوخ مقصورة على الرجال فقط. وكما هو الحال بالنسبة للأمور الأخرى المتعلقة بهذا الجدال، فإن منع النساء من القيام بدور الأساقفة/الشيوخ ليس موضوع تحيز ذكوري. وليس كذلك سببه تفوق الرجال على النساء بأي شكل من ألشكال. بل الله يحد وظيفة الأساقفة/الشيوخ للرجال فقط لأن هذه هي الطريقة التي رسم بها عمل الكنيسة. فالرجال الأتقياء يقومون بدور القيادة والنساء تقمن بالأدوار المهمة والحيوية لمساندتهم.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل رسائل بولس الرسول موحى بها من الله (أنظر كورنثوس الأولى 7: 12)؟