هل يجب أن تخضع الزوجة لزوجها؟ لماذا يعلم الكتاب المقدس الزوجات بالخضوع لأزواجهن؟




السؤال: هل يجب أن تخضع الزوجة لزوجها؟ لماذا يعلم الكتاب المقدس الزوجات بالخضوع لأزواجهن؟

الجواب:
الخضوع نقطة مهمة جداً ويجب أن تأخذ في الأعتبار عند الزواج وكذلك في الحياة اليومية. فقد ذكر الله الخضوع في سفر التكوين. في البداية، عندما كان لا يوجد خطيئة، كان لا يوجد سلطة يجب أن يتبعها الأنسان غير الله. وعندما قام آدم وحواء بعصيان الله، دخلت الخطيئة العالم وكان لابد من تحديد السلطة. ولذا أسس الله السلطة المطلوبة لأتباع القوانيين ولتوفيرنا بالحماية التي نحتاجها. أولاً، يجب الخضوع لله، وهي الطريقة الوحيدة لأطاعته (يعقوب 21:1 و يعقوب 7:4). وفي كورنثوس الأولي 2:11-3، نجد أنه يجب علي الزوج الخضوع لله كما خضع المسيح لله. ثم نجد أن نفس الآية تأمر الزوجة بالخضوع لزوجها كما يخضع هو لله. وهناك أمثلة أخري لخضوع المسيح لله موجودة في متي 39:26 ويوحنا 30:5.

والخضوع نتيجة طبيعية لأي قيادة محبة. فعندما يقوم الزوج بمحبة زوجته كما أحب المسيح الكنيسة والتضحية بنفسه لأجلها (أفسس 25:5-33)، فعندها يصبح خضوع الزوجة رد فعل طبيعي لهذه المحبة العظيمة. والكلمة الأصلية في اللغة العبرية تمثل المضارع وتدل علي أنه فعل مستمر. وذلك يعلمنا أن الخضوع لله، للقيادات العليا، أولأزواجنا هو قرار مستمر وليس لمجرد مرة واحدة. وهو قرار عقلي يتحكم في ارادتنا الدائمة. والخضوع المدون في أفسس لا يعني خضوع المؤمنة لرغبات زوجها المتسلطة والأنانية. ولكن الخضوع المعني في هذا المقطع قد ذكر ليحقق التكامل المرجو بين شخصين مؤمنين مملؤين بالروح القدس ومواظبين علي أطاعة الله وأتباع تعاليمه. فالخضوع أخذ وعطاء. الخضوع يعبر عن الكرامة والكمال. فعندما يحب الزوج زوجته كما أحب المسيح الكنيسة، يصبح خضوع زوجته له شيئاً ليس صعب المنال. أفسس 24:5 يقول، "ولكن كما تخضع الكنيسة للمسيح، كذلك النساء لرجالهن في كل شيء". فهنا يشير أن خضوع الزوجة يقتصر علي ما هو حق وقانوني. فلذا الزوجة غير ملزمة أن تطيع زوجها في فعل الخطيئة أو مقابل تضحيتها بمحبة الله أو القيام بما هو غير قانوني.

ولقد خلق الله المرأة من ضلع آدم، وليس من رأسة كي لا تتحكم فيه، ولا من قدميه كي لا تداس بأرجله، ولكن من جنبه لتكون مساوية له، ومن تحت ذراعه كي تكون محمية، وقريبة من قلبه كي يحبها. والتعبير المذكور في أفسس 21:5 عن "الخضوع" هو نفس الفعل المذكور في أفسس 22:5، وهو يشير الي أنه يجب علي المؤمنيين الخضوع لبعضهم البعض لكرامة المسيح. وآيات 19-21 تخبرنا عن نتائج الملء بالروح القدس (18:5). فالمؤمنون المملؤون بالروح يتميزون بالعبادة (19:5)، والشكر (20:5)، والخضوع (21:5). ثم يقول الرسول بولس أن ذلك أيضاً ينطبق علي الزوجات والأزواج في آيات 22-23.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل يجب أن تخضع الزوجة لزوجها؟ لماذا يعلم الكتاب المقدس الزوجات بالخضوع لأزواجهن؟