لقد تعمدت بطريقة غير كتابية. هل أنا بحاجة إلى معمودية ثانية؟




السؤال: لقد تعمدت بطريقة غير كتابية. هل أنا بحاجة إلى معمودية ثانية؟

الجواب:
إن الكتاب المقدس واضح جداً بشأن معمودية الماء. وهناك نقطتين يجب أن نعيهما جميعاً. (1) يجب أن تتم المعمودية بعد أن يقبل الفرد المسيح كمخلص شخصي، ويثق فيه وحده للخلاص. (2) المعمودية يجب أن تكون بالتغطيس. إن كلمة "يعمد" تعني حرفياً "أن يغمر، أو يغطس في الماء". المعمودية بالتغطيس هي الطريقة الوحيدة للمعمودية التي توضح ما ترمز إليه المعمودية – موت المؤمنين ودفنهم مع المسيح وقيامتهم إلى جدة الحياة (رومية 6: 3-4).

مع هاتين النقطتين الهامتين في أذهاننا، ماذا عن أولئك الذين تعمدوا بطريقة غير كتابية؟ من أجل توضيح ما نقوله دعونا نقوم بتقسيمهم إلى قسمين. أولاً، الذين تعمدوا قبل أن يصبحوا مؤمنين. من الأمثلة الشائعة لهذا هم الذين تعمدوا كأطفال والذين تعمدوا في وقت لاحق من حياتهم ولم يكونوا يعرفون المسيح كمحلص شخصي حقيقة عندما تعمدوا. في هذه الحالات، نعم، بالتأكيد يحتاج هذا الشخص أن يتعمد ثانية. مرة أخرى، يعلن الكتاب المقدس أن المعمودية تالية للخلاص. فتفقد المعمودية ما ترمز إليه إذا لم يختبر الشخص الخلاص بالإيمان في يسوع المسيح.

ثانياً، الذين تعمدوا بعد الإيمان بالمسيح، ولكن بطريقة تختلف عن التغطيس. هذا الموضوع أكثر صعوبة. فيمكن القول بأن هذا الشخص لم يتعمد حقاً. فإذا كانت الطريقة المستخدمة هي الرش أو سكب الماء، فإنها لا تتماشى مع التعريف الأساسي للمعمودية وهو "التغطيس". ولكن، لا يذكر الكتاب المقدس أية حالات تمت فيها معمودية أي شخص دون تغطيس. فالموضوع إذاً يجب أن يقرر على أساس فردي. فيجب ان يطلب المؤمن الذي تعمد بطريقة غير كتابية حكمة من الرب (يعقوب 1: 5). إذا كان ضميره غير مستريحاً فالأفضل أن يتعمد بطريقة كتابية حتى يريح الضمير (رومية 14: 23).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل رسائل بولس الرسول موحى بها من الله (أنظر كورنثوس الأولى 7: 12)؟