ما الذي قصده الرب يسوع بقوله "لا يمضي هذا الجيل"؟




السؤال: ما الذي قصده الرب يسوع بقوله "لا يمضي هذا الجيل"؟

الجواب:
إن كلمات يسوع هذه فيما يخص نهاية الزمان وردت في إنجيل متى 24: 34؛ ومرقس 13: 30؛ ولوقا 21: 32. قال يسوع: "اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ يَمْضِي هَذَا الْجِيلُ حَتَّى يَكُونَ هَذَا كُلُّهُ." إن مفتاح فهم ما قصده الرب يسوع هو سياق النص؛ أي أننا يجب أن نفهم الآيات السابقة واللاحقة للآية 34، وبصورة خاصة الآيات التي تسبقها مباشرة. في متى 24: 4-31 يتحدث الرب يسوع عن أحداث مستقبلية. والجيل الذي سيكون موجوداً حين وقوع هذه الأمور هو الجيل الذي يقصده يسوع بقوله "لا يمضي" حتى يعود. كان الرب يسوع قد سبق وقال لمعاصري خدمته الأرضية أن الملكوت قد أخذ منهم (متى 21: 43). لذلك، من المحتم أن يكون متى 24-24 يتحدث عن زمن مستقبلي. وتشير كلمة "جيل" إلى أناس يعيشون في المستقبل حين يتحقق ما جاء في متى 24-25.

إحتمال آخر هو أن يكون الرب يسوع يتنبأ هنا بنبوءة "مزدوجة". فبعض ما يتنبأ به كان سيتحقق في زمة الجيل الذي كان يخاطبه. فقد يكون بعض ما تنبأ به المسيح قد تحقق عندما دمر الرومان أورشليم عام 70 ميلادية. ولكن، جوانب أخرى من نبوءة المسيح لم تتم في عام 70م؛ مثلاً متى 24: 29-31. ما يشوب هذه النظرة هي أنها لا تتناغم مع قول المسيح أن "كل هذه الأمور" ستحدث في "هذا الجيل". لذلك، يفضل أن نعتبر أن "هذا الجيل" يشير إلى الجيل الذي ستقع فيه أحداث آخر الزمان.

إن ما يقوله المسيح هنا بالأساس هو أنه ما أن تبدأ أحداث آخر الزمان فإنها ستحدث بسرعة. وهذا المبدأ يتردد في آيات أخرى كثيرة منها متى 24: 22؛ مرقس 13: 20؛ رؤيا 3: 11؛ 22: 7، 12، 20.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما الذي قصده الرب يسوع بقوله "لا يمضي هذا الجيل"؟