هل من الممكن أن يبيع الإنسان نفسه للشيطان؟




السؤال: هل من الممكن أن يبيع الإنسان نفسه للشيطان؟

الجواب:
في قصة د. فاوستس الخيالية يعقد إنسان صفقة مع الشيطان: ففي مقابل جسده ونفسه يأخذ الرجل قوة فائقة للطبيعة ومتع لمدة 24 عاماً. يوافق الشيطان على المبادلة، ويتمتع د. فاوستس يمتعة الخطية إلى حين، ولكن مصيره محتوم. في نهاية 24 عام، يحاول فاوستس أن يحبط خطط الشيطان، ولكنه يواجه نهاية مرعبة. هذه الأسطورة بمثابة درس أخلاقي جيد، وكصورة تبين أجرة الخطية، ولكن تفاصيلها ليست كتابية.

لا يحكي الكتاب المقدس عن أي شخص "يبيع نفسه" للشيطان، ولا يشير أبداً أن عقد صفقة مع الشيطان هو أمر ممكن. فيما يلي بعض ما يعلنه الكتاب المقدس عن الشيطان:

1) الشيطان لديه قوة لمقاومة حتى الملائكة (يهوذا 9؛ دانيال 10: 12-13).

2) يسعى الشيطان للخداع بظهوره كشبه ملاك نور (كورنثوس الثانية 11: 14-15).

3) لقد دبر الله وسيلة ندافع بها عن أنفسنا ضد هجمات الشيطان (أفسس 6: 11-12).

4) إن قدرة الشيطان تحدها إرادة الله (أيوب 1: 10-12؛ كورنثوس الأولى 10: 13).

5) لكونه "إله هذا الدهر" فإن الشيطان له سلطان على من يعيشون بدون المسيح في العالم (كورنثوس الثانية 4: 4).

بالتأكيد، يوجد من يعانون تحت سلطان الشيطان، مثل الجارية التي بها روح عرافة في فيلبي (أعمال الرسل 16: 16-19). ويوجد من كرسوا أنفسهم لعمل الشيطان مثل سمعان الساحر (أعمال الرسل 8: 9-11) وعليم الساحر (أعمال الرسل 13: 8). ولكن في كا من هذه الأمثلة الثلاثة، فإن قدرة الله تتغلب على عبودية الشيطان. في الواقع، تقدم لسمعان الساحر فرصة للتوبة (أعمال الرسل 8: 22). من الواضح، لم يكن سمعان قد "باع" نفسه بلا رجعة.

إننا جميعنا بدون المسيح تحت دينونة الموت (رومية 3: 23). قبل أن ننال الخلاص، كنا كلنا مقيدين بالشيطان كما تقول رسالة يوحنا الأولى 5: 19 "الْعَالَمَ كُلَّهُ قَدْ وُضِعَ فِي الشِّرِّيرِ". ولكن شكراً لله، نحن لدينا سيد جديد، سيد قادر على كسر قيود أي خطية وتحريرنا (كورنثوس الأولى 6: 9-11؛ مرقس 5: 1-15).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل من الممكن أن يبيع الإنسان نفسه للشيطان؟