ماهي المصالحة في المسيحية؟ لماذا يجب أن نتصالح مع الله؟




السؤال: ماهي المصالحة في المسيحية؟ لماذا يجب أن نتصالح مع الله؟

الجواب:
تخيل حالة صديقان أختلفا أو تعاركا. فمن الطبيعي أن نجد أن العلاقة الوطيدة بينهما قد توترت ومن المحتمل أن تنقطع العلاقة تماماً. فقد لا يتحدث أحدهم مع الأخر ثانية. ويصبح الصديقان تدريجياً غرباء. وهذه المقاطعة بينهما لا يمكن اصلاحها الا من خلال المصالحة. فالمصالحة تعني استرداد التناغم بين الأصدقاء واستعادة العلاقة بينهما. كورنثوس الثانية 18:5-19 يعلن، "ولكن الكل من الله، الذي صالحنا لنفسه بيسوع المسيح، وأعطانا خدمة المصالحة".

والكتاب المقدس يخبرنا أن المسيح قد صالحنا مع الله (رومية 10:5 وكورنثوس 18:5 وكولوسي 20:1-21). وحقيقة احتياجنا للمصالحة مع الله توضح انقطاع علاقتنا مع الله. وحيث أن الله قدوس، فأن اللوم يقع علينا. فخطيئتنا فصلتنا عن الله. رومية 10:5 يخبرنا أننا كنا في عداوة مع الله: "لأنه إن كنا ونحن اعداء قد صولحنا مع الله بموت ابنه. فبالأولي كثيراً ونحن مصالحون نخلص بحياته!".

فعندما مات المسيح من أجلنا علي الصليب، حمل عنا حكم الله وأعطانا سلام مع الله. "فمصالحتنا مع الله"، اذاً، تتضمن قبولنا نعمة الله ومغفرة خطايانا. وكننتيجة لتضحية المسيح، فأن العداء تحول الي علاقة صداقة ومحبة "لا أعود أسميكم عبيداً، لأن العبد لا يعلم ما يعمل سيده، لكني قد سميتكم أحباء لأني أعلمتكم بكل ما سمعته من أبي" (يوحنا 15:15). والمصالحة هي حقيقة مجيدة! فقد كنا أعداء الله والأن نحن أصدقاؤه. ولقد كان محكوم علينا بالموت بسبب خطايانا ولكن الآن قد غفرت لنا خطايانا. ولقد كنا في حرب مع الله، ولكن لنا الآن السلام الذي يفوق كل عقل (فيليبي 7:4). " فإذ قد تبررنا بالإيمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح" (رومية 1:5).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ماهي المصالحة في المسيحية؟ لماذا يجب أن نتصالح مع الله؟