ماذا يجب علي الوالدين المسيحين فعله أن كان لديهم أبنة أو أبن عاص؟




السؤال: ماذا يجب علي الوالدين المسيحين فعله أن كان لديهم أبنة أو أبن عاص؟

الجواب:
نجد في قصة الأبن الضال المذكورة في (لوقا 11:15-32) مباديء كثيرة يمكن للوالدين المؤمنيين التعلم منها عند التعامل مع أبنائهم أو بناتهم الذين يتصرفون بطريقة مخالفة للطريقة التي قد تربوا عليها. ويجب أن نتذكر أنه عند وصول الأبن أو الأبنة عمر معين يصبحون مسئولون عن أنفسهم وتصرفاتهم.

وفي قصة الأبن الضال، يأخذ الأبن ميراثه ويذهب الي أرض بعيدة ويبذر نقوده. وفي حالة الأبن الغير المؤمن، فهذا تصرف طبيعي. ولكن في حالة الأبن الذي قبل المسيح قبل هذا الحدث يسمي ذلك الأبن بالأبن "الضال" وكلمة "ضال" بالذات غير مدونة في القصة الكتابية. وتعني "المسرف، الضائع، أو المبذر". ولذا تصف هذه الكلمة الأبن في لوقا 15. بل وأنها أيضاً تصف الأبن الذي يترك أباه وأمه ويأخذ معه ميراثه الذي استثمره فيه الأم والأب من محبة ورعاية وعناية علي مر السنين ويقوم هذا الأبن بنسيان ذلك كله والتمرد علي الله. فالتمرد بكل أنواعه يعتبر تمرد ضد الله وأن كان يستخدم ضد الوالدين. ويذهب بعد ذلك الأبن للعالم ويبذر كل ميراثه ويسوء سمعة والديه بمخالفة كل القيم التي قد تعلمها منهم.

لاحظ أن الأب في هذا المثل لا يمنع أبنه من المغادرة. ولا يقوم بمحاولة بمتابعته لحمايته من نفسه. ولا يتدخل في القرارات والأختيارات التي يتخذها الأبن. ولكنه يظل في المنزل ويصلي بأخلاص من أجل أبنه. وعندما ينوي الأبن الرجوع، يجد أن الأب مازال بأنتظاره بل ومترقباً لعودته ويهرع للقاءه.

المباديء التي نتعلمها اذا، انه عندما يذهب الأبن أو الأبنه في طريقهم ويختارون التصرفات التي لها عواقب جسيمة، يجب علي الأب والأم أن يدعوهم أن يتصرفوا كما شاؤا. ولا يجب عليهم أن يحاولوا أن يتبعوهم أو أن يتدخلوا في قراراتهم وأختياراتهم ولا النتائج المترتبة عليها. بل يجب علي الوالدين الصلاة بلجاجة من أجل أبنائهم وملاحظة علامات التوبة وتغيير الأتجاه. فليس عليهم أن يعولوا الهم أويحاولوا أصلاح العصيان (بطرس الأولي 15:4).

وحالما يصل الأبناء الي عمر معين. فهم تحت سيطرة القانون والله وليس الوالدين (رومية 1:13-7). وكوالدين يمكننا تعضيد الأبن أو الأبنة عند اتخاذهم القرار بالرجوع الي الله. وفي بعض الأحيان يستخدم الله هذه الظروف حتي يقترب الجميع منه ومن حكمته. كوالدين لا يمكننا أنقاذ أولادنا، فالله وحده القادر علي ذلك. ويجب علينا أطاعة الله ورعايتهم (أفسس 4:6) ولكن في نفس الوقت منحهم حرية الأختيار. وفيما عدا ذلك لا يمكننا الا أن نصلي من أجلهم وأن نضعهم بين يدي الله. وهذه عملية ليست بالسهلة ولكن ان تعلمنا من الحكمة الألهية سنحصل عل سلام النفس. لا يجب علينا أن ندين أبنائنا، فهذا لله وليس لنا. ولنا عزاء في أن "ديان كل الأرض يصنع عدلاً " (تكوين 25:18).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ماذا يجب علي الوالدين المسيحين فعله أن كان لديهم أبنة أو أبن عاص؟