ما هو دليل الوجودية على وجود الله؟



السؤال: ما هو دليل الوجودية على وجود الله؟

الجواب:
إن النظرية الوجودية هي جدلية لا تقوم على أساس ملاحظة العالم (مثل النظرية الكونية أو الغائية) ولكنها تقوم على المنطق وحده. وبصورة خاصة، أسباب برهان الوجودية من دراسة الوجود. إن أول وأشهر أشكال هذه النظرية يرجع إلى القديس آنسلم في القرن 11م. ويبدأ بتقرير أن مفهوم هو أنه "كائن لا يمكن تصور أعظم منه". وبما أن الوجود ممكن، والوجود هو أعظم من عدم الوجود، إذاً يجب أن يكون الله موجوداً (إذا لم يكن الله موجوداً، يمكن تصور وجود كائن أعظم منه، ولكن هذه الحجة تدحض نفسها – فلا يمكن أن يوجد شيء أعظم مما لا يمكن تصور أعظم منه!). لذلك لا بد أن يكون الله موجوداً. وقد قام ديكارت بتقديم نفس الشيء تقريباً إلا أنه بدأ من فكرة الكائن الكامل.

قال برتراند راسل الفيلسوف الملحد أنه من الأيسر القول بأن النظرية الوجودية غير جيدة عن تحديد الخطأ بها. ولكن، الحجج الوجودية غير رائجة في أغلب الدوائر المسيحية اليوم. أولاً، يبدو وكأن هذه الحجج تستدعي السؤال حول طبيعة الله. ثانياً، محدودية الجاذبية بالنسبة لغير المؤمنين، حيث أن هذه الحجج تفتقر إلى السند الموضوعي. ثالثاً، من الصعب الإقرار ببساطة أن شيئاً ما يجب أن يكون موجوداً بحكم تعريفه. ببساطة إن تعريف الشيء ليكون موجوداً ليس فلسفة جيدة (مثل تعريف الفرس أحادي القرن بأنه فرس خيالي ذو قرن واحد وهو موجود). بغض النظر عن هذه المشاكل، فإن عدد من كبار الفلاسفة اليوم يواصلون العمل حول هذا الشكل غير المألوف من النظريات اللاهوتية.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هو دليل الوجودية على وجود الله؟