هل يجدر بالنساء المسيحيات استخدام الماكياج وارتداء الحلي؟




السؤال: هل يجدر بالنساء المسيحيات استخدام الماكياج وارتداء الحلي؟

الجواب:
يقول الكتاب المقدس في صموئيل الأول 16: 7 "...نظرة الرب تختلف عن نظرة الإنسان. لأن الإنسان ينظر إلى المظهر الخارجي وأما الرب فإنه ينظر إلى القلب." تقول رسالة تيموثاوس الأولى 2: 9-10 "كما أريد أيضاً أن تظهر النساء بمظهر لائق محشوم اللباس، متزينات بالحياء والرزانة، غير متحليات بالجدائل والذهب واللآليء والحلل الغالية الثمن، بل بما يليق بنساء يعترفن علناً بأنهن يعشن في تقوى الله." لم يمنع بولس النساء من التحلي بالذهب أو التزين أو جدل شعورهن – بل هو يقول للنساء بألا يجعلن مظهرهن الخارجي يصبح أكثر أهمية من جمالهن الداخلي.

يذكرنا الرسول بطرس بهذه الحقيقة الروحية: "على المرأة أن لا تعتمد الزينة الخارجية لإظهار جمالها، بضفر الشعر والتحلي بالذهب ولبس الثياب الفاخرة. وإنما لتعتمد الزينة الداخلية ليكون قليها متزيناً بروح الوداعة والهدوء. هذه هي الزينة التي لا تفنى وهي غالية الثمن في نظر الله!" (بطرس الأولى 3: 3-5). لا يوجد خطأ في استخدام الحلي والماكياج أو ضفر الشعر طالما تم هذا بأسلوب محتشم. فلا يجب أن تكون المرأة مأخوذة بمظهرها الخارجي بحيث تهمل حياتها الروحية الداخلية. الكتاب المقدس يركز على القلب. إذا كانت المرأة تقضي الكثير من الوقت والمال على مظهرها فإن المشكلة هنا تكمن في أن أولوياتها مرتبة ترتيباً خاطئاً. وتكون الحلي والثياب الغالية الثمن هما نتيجة هذه المشكلة وليست هي المشكلة في حد ذاتها.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل يجدر بالنساء المسيحيات استخدام الماكياج وارتداء الحلي؟