ماذا يقول الكتاب المقدس عن الكارما؟




السؤال: ماذا يقول الكتاب المقدس عن الكارما؟

الجواب:
إن مفهوم الكارما هو مفهوم لاهوتي موجود في الديانة البوذية والديانة الهندوسية. وهو يقوم على فكرة أن أسلوب حياتك الآن يحدد نوعية الحياة التي ستكون لك في حياتك القادمة. فإذا كنت شخصاً غير أناني، ولطيف، وتسعى للقداسة في هذه الحياة سوف تكافأ بأن تتناسخ (تولد مرة أخرى في جسد أرضي جديد) في حياة مريحة. ولكن إن عشت حياة الأنانية والشر فسوف تتناسخ في حياة غير مريحة. بكلمات أخرى، أنت تحصد في الحياة القادمة ما تزرعه في هذه الحياة. يقوم مفهوم الكارما على الإعتقاد بتناسخ الأرواح. يرفض الكتاب المقدس فكرة التناسخ لذلك فهو لا يساند فكرة الكارما على الإطلاق.

يقول الكتاب المقدس في عبرانيين 9: 27 "وضع للناس أن يموتوا مرة واحدة وبعد ذلك الدينونة." توضح هذه الآية الكتابية نقطتين هامتين تنفيان فكرة الكارما تماما بالنسبة للإيمان المسيحي. فهي أولا تقول أنه "وضع لنا أن نموت مرة." وهذا يعني أن البشر يولدون مرة واحدة ويموتون مرة واحدة فقط. فلاوجود لدورة لامتناهية من الحياة والموت وإعادة الولادة، والتي هي فكرة مرتبطة بنظرية تناسخ الأرواح. ثانياً، تقول هذه الآية أننا بعد الموت نواجه الدينونة، بمعنى أنه لاتوجد فرصة ثانية ليعيش الإنسان حياة أفضل مثلما تقول نظرية التناسخ والكارما. فلديك فرصة واحدة فقط لا غير لتعيش حياتك وفق خطة الله.

يحدثنا الكتاب المقدس كثيراً عن موضوع الزرع والحصاد. يقول الكتاب المقدس في سفر أيوب 4: 8 "كما قد رأيت ان الحارثين إثماً والزارعين شقاوة يحصدونها." وفي مزمور 126: 5 "الذين يزرعون بالدموع يحصدون بالإبتهاج." وفي إنجيل لوقا 12: 24 "تأملوا الغربان. انها لا تزرع ولا تحصد وليس لها مخدع ولا مخزن والله يقيتها. كم أنتم بالحري أفضل من الطيور." في كل هذه المواضع بالإضافة إلى المواضع الأخرى التي تتحدث عن الزرع والحصاد، فإن نوال المكافأة على العمل تكون هنا في هذه الحياة وليس في حياة أخرى مستقبلية. إنها أمر خاص بالحاضر، وتبين الشواهد الكتابية أن الثمر الذي تحصده سيكون متناسباً مع الأعمال التي قمت بها. بالإضافة إلى هذا فإن ما تزرعه في هذه الحياة سيؤثر في مكافأتك أو عقابك في الحياة الأبدية.

هذه الحياة الأبدية ليست ولادة مرة أخرى وكذلك ليست تناسخاً لروح الإنسان في جسد آخر هنا على الأرض. لكنها إما أن تكون عذاب أبدي في الجحيم (متى 25: 46) أو حياة أبدية في السماء مع الرب يسوع الذي مات لكي نحيا نحن. كتب الرسول بولس في رسالته إلى أهل غلاطية 6: 8-9 قائلا: "لأن من يزرع لجسده فمن الجسد يحصد فساداً. ومن يزرع للروح فمن الروح يحصد حياة أبدية. فلا نفشل في عمل الخير لأننا سنحصد في وقته إن كنا لا نكل."

أخيراً، يجب أن نتذكر دائماً أن موت الرب يسوع على الصليب هو الذي أعطانا أن نحصد الحياة الأبدية، وأن الإيمان بالرب يسوع هو ما يمنحنا هذه الحياة الأبدية. تقول رسالة أفسس 2: 8-9: "لأنكم بالنعمة مخلصون بالإيمان وذلك ليس منكم هو عطية الله. ليس من أعمال كيلا يفتخر أحد." لهذا فنحن نرى أن مفهوم تناسخ الأرواح والكارما ليس متفقاً مع ما يعلمه الكتاب المقدس بشأن الحياة والموت والزرع والحصاد للحياة الأبدية.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ماذا يقول الكتاب المقدس عن الكارما؟