ما هي الروح البشرية؟




السؤال: ما هي الروح البشرية؟

الجواب:
الروح البشرية هي الجانب غير المادي في الإنسان. يقول الكتاب المقدس أن الروح البشرية هي نسمة الله القدير ذاته وقد نفخها في الإنسان في بداية الخليقة: "وَجَبَلَ الرَّبُّ الالَهُ ادَمَ تُرَابا مِنَ الارْضِ وَنَفَخَ فِي انْفِهِ نَسَمَةَ حَيَاةٍ. فَصَارَ ادَمُ نَفْسا حَيَّةً" (تكوين2: 7). إن الروح البشرية هي ما يمنحنا الوعي بالذات والصفات الأخرى الرائعة التي نتشبه فيها بالله وإن كان بصورة محدودة. الروح البشرية تشمل الذكاء، والمشاعر، والمخاوف، والعواطف، والإبداع. هذه الروح هي ما يمنحنا ميزة الإدراك والفهم (أيوب 32: 8، 18).

إن كلمة "نسمة" و"روح" هما ترجمة للكلمة العبرية neshamah والكلمة اليونانية pneuma. وهي تعني "ريح شديدة أو تيار أو إلهام". فالنسمة هي مصدر الحياة الذي ينعش الإنسانية (أيوب 33: 4). إن الروح الإنسانية، غير الملموسة وغير المرئية، هي التي تتحكم في الوجود العقلي والنفسي للإنسان. قال الرسول بولس: "لأَنْ مَنْ مِنَ النَّاسِ يَعْرِفُ أُمُورَ الإِنْسَانِ إِلاَّ رُوحُ الإِنْسَانِ الَّذِي فِيهِ؟" (كورنثوس الأولى 2: 11). وعند الموت "تَرْجِعُ الرُّوحُ إِلَى اللَّهِ الَّذِي أَعْطَاهَا" (جامعة 12: 7؛ أيضاً أيوب 34: 14-15؛ مزمور 104: 29-30).

كل كائن بشري لديه روح، وهي مختلفة عن "روح" أو حياة الحيوانات. لقد خلق الله الإنسان مختلفاً عن الحيوانات في أنه خلقنا "على صورة الله" (تكوين 1: 26-27). لذلك، الإنسان يستطيع أن يفكر ويشعر ويحب ويخطط ويبدع ويتمتع بالموسيقى والفكاهة والفن. والروح البشرية هي ما يجعل لنا "إرادة حرة" بخلاف أي مخلوقات أخرى على الأرض.

لقد تسبب السقوط في إفساد الروح البشرية. عندما أخطأ آدم كسرت مقدرته على التمتع بالشركة مع الله؛ لم يمت جسديا في ذلك اليوم، ولكنه مات روحياً. ومنذ ذلك الحين، تحملت الروح البشرية نتائج السقوط. قبل أن ينال الإنسان الخلاص، فإنه يوصف بأنه "ميت" روحياً (أفسس 2: 1-5؛ كولوسي 2: 13). إن العلاقة مع المسيح تنعش أرواحنا وتجددنا يوماً بيوم (كورنثوس الثانية 4: 16).

من المثير للإهتمام أنه كما أن الله نفخ في الإنسان الأول الروح البشرية، هكذا نفخ الروح القدس في التلاميذ الأوائل في يوحنا 20: 22 "وَلَمَّا قَالَ هَذَا نَفَخَ وَقَالَ لَهُمُ: اقْبَلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ" (أنظر أيضاً أعمال الرسل 2: 38). صار آدم حياً بنسمة الله، ونحن كخليقة جديدة في المسيح نصير أحياء روحياً "بنسمة الله" أي الروح القدس (كورنثوس الثانية 5: 17؛ يوحنا 3: 3؛ رومية 6: 4). عند قبولنا المسيح فإن الروح القدس يتحد مع أرواحنا بطرق لا نستطيع إدراكها. قال الرسول يوحنا "بِهَذَا نَعْرِفُ أَنَّنَا نَثْبُتُ فِيهِ وَهُوَ فِينَا: أَنَّهُ قَدْ أَعْطَانَا مِنْ رُوحِهِ" (يوحنا الأولى 4: 13).

عندما نسمح لروح الله أن يقود حياتنا فإن "اَلرُّوحُ نَفْسُهُ أَيْضاً يَشْهَدُ لأَرْوَاحِنَا أَنَّنَا أَوْلاَدُ اللهِ" (رومية 8: 16). كأولاد الله، فنحن لا نعود منقادين بأرواحنا نحن، بل بروح الله الذي يقودنا إلى الحياة الأبدية.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هي الروح البشرية؟