هل يشترط معمودية الشخص قبل أن يسمح له بالتناول؟




السؤال: هل يشترط معمودية الشخص قبل أن يسمح له بالتناول؟

الجواب:
لا تقول كلمة الله أنه يجب أن يتعمد الإنسان قبل أن يتمكن من التناول من مائدة الرب. ولكن، الشرط الذي ينطبق على كل من المعمودية والتناول هو الخلاص بالإيمان في موت ودفن وقيامة يسوع المسيح.

أسس يسوع العشاء الرباني عندما كان يأكل وليمة الفصح مع تلاميذه في الليلة السابقة على صلبه (متى 26: 20-28). في متى 28: 19 بعد موت الرب يسوع وقيامته أعطى تلاميذه الإرسالية العظمى بالذهاب إلى العالم أجمع والكرازة بالإنجيل. وقد أتبع ذلك بالوصية أن يعمدوا حديثي الإيمان. لقد مارست الكنيسة معمودية الماء بإسم الثالوث الأقدس منذ نشأتها. والشرط الوحيد كما ذكرنا أعلاه هو أن يكون الشخص قد وضع ثقته في المسيح كمخلص. المعمودية هي صورة للخلاص وهي عمل طاعة لوصية الرب. ويعتبرها كثير من اللاهوتيين أول خطوة في التلمذة المسيحية.

إن العشاء الرباني هو وسيلة يتشارك بها المؤمنين مع الرب ويذكرون موته. والمعمودية مهمة كعلامة تميز المؤمنين بالمسيح. قد يكون الإنسان الذي لم يتعمد مؤمناً ولكنه لم يعلن بعد عن ذلك، أو لم يأخذ بعد أول خطوة في طاعة المسيح. ربما يكون هذا هو السبب الذي يجعل بعض الكنائس تشترط المعمودية قبل الإشتراك في مائدة الرب. ولكن مرة أخرى نقول أن الكتاب المقدس لا يحتوي على هذه الوصية.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل رسائل بولس الرسول موحى بها من الله (أنظر كورنثوس الأولى 7: 12)؟