ماذا كان دور الروح القدس في العهد القديم؟




السؤال: ماذا كان دور الروح القدس في العهد القديم؟

الجواب:
إن دور الروح القدس في العهد القديم يشبه كثيراً دوره في العهد الجديد. عندما نتحدث عن دور الروح القدس، يمكننا أن نميز أربعة مجالات عامة يعمل بها الروح القدس: 1)التجديد، 2)السكنى أو الملء، 3)الضبط، 4)التمكين من الخدمة. نجد أدلة على نواحي عمل الروح القدس هذه في العهد القديم كما نجدها في العهد الجديد.

أول جوانب عمل الروح القدس هو في عملية التجديد. كلمة أخرى للتجديد هي "إعادة الولادة" والتي منها يأتي مفهوم "الولادة الثانية". ونجد النص الكلاسيكي الذي يثبت هذا في إنجيل يوحنا: "الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنْ فَوْقُ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَى مَلَكُوتَ اللَّهِ" (يوحنا 3: 3). وهذا يستدعي السؤال: ما علاقة هذا بعمل الروح القدس في العهد القديم؟ في حديثه مع نقوديموس يقول له يسوع: "أَنْتَ مُعَلِّمُ إِسْرَائِيلَ وَلَسْتَ تَعْلَمُ هَذَا" (يوحنا 3: 10). ما كان يسوع يقوله هنا هو أن نقوديموس كان يجب أن يعرف حقيقة أن الروح القدس هو مصدر الحياة الجديدة لأنها معلنة في العهد القديم. مثلاً، قال موسى لبني إسرائيل قبل دخول أرض الموعد: "وَيَخْتِنُ الرَّبُّ إِلهُكَ قَلبَكَ وَقَلبَ نَسْلِكَ لِكَيْ تُحِبَّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ لِتَحْيَا" (تثنية 30: 6). إن ختان القلب هذا هو عمل روح الله وهو وحده الذي يستطيع إتمامه. ونرى نفس موضوع التجديد في حزقيال 11: 19-20 وحزقيال 36: 26-29.

إن ثمر عمل الروح القدس في التجديد هو الإيمان (أفسس 2: 8). نحن الآن نعلم أنه كان هناك رجال إيمان في العهد القديم لأن عبرانيين 11 يذكر أسماء الكثيرين منهم. إذا كان الإيمان هو نتيجة قوة تجديد الروح القدس فهذه إذاً هي حالة قديسي العهد القديم الذين تطلعوا قدماً إلى الصليب مؤمنين بأن ما وعده الله بشأن خلاصهم سوف يتم. رأوا الوعود و "مِنْ بَعِيدٍ ... حَيُّوهَا" (عبرانيين 11: 13)، وقبلوا بالإيمان أن ما وعد به الله سوف يتممه.

الجانب الثاني من عمل الروح القدس في العهد القديم هو السكنى أو الملء. هنا يظهر الفرق الرئيسي بين دور الروح القدس في العهد القديم والجديد. يعلم العهد الجديد عن السكنى الدائم للروح القدس في المؤمنين (كورنثوس الأولى 3: 16-17؛ 6: 19-20). عندما نضع ثقتنا في الله من أجل الخلاص فإن الروح القدس يأتي ليسكن فينا. يسمى الرسول بولس هذا السكنى الدائم "عربون ميراثنا" (أفسس 1: 13-14). وبالمقابل لعمله في العهد الجديد فإن سكنى الروح القدس في العهد القديم كان مؤقتاً وإنتقائياً. لقد "حلَّ" الروح القدس على أناس في العهد القديم مثل يشوع (عدد 27: 18)، داود (صموئيل الأول 16: 12-13) وحتى شاول (صموئيل الأول 10: 10). في سفر القضاة نرى الروح "يحل" على القضاة المختلفين الذين أقامهم الله ليخلصوا إسرائيل من مستعبديهم. لقد حل الروح القدس على هؤلاء الأشخاص لمهام معينة. كان السكنى علامة على رضى الله على ذلك الشخص (كما في حالة داود)، وإذا فارق رضى الرب ذلك الشخص فارقه روح الرب (مثال: حالة شاول في صموئيل الأول 16: 14). وأخيراً، لم يكن حلول الروح القدس على شخص ما دليل على حالة الشخص الروحية (مثال: شاول، وشمشون، وكثير من القضاة). فبينما في العهد الجديد يسكن الروح القدس فقط في المؤمنين وسكناه دائم، حل الروح القدس في العهد القديم على افراد معينين للقيام بمهام معينة بغض النظر عن حالتهم الروحية. وما إن تتم المهمة يفارق الروح القدس ذلك الإنسان.

الجانب الثالث لعمل الروح القدس في العهد القديم هو تقييد الخطية. يبدو وكأن تكوين 6: 3 يشير إلى أن الروح القدس يقيد خطية الإنسان، ويمكن لهذا القيد أن يزال عندما يصل صبر الله على تلك الخطية "نقطة الغليان". هذا الفكر نجده أيضاً في تسالونيكي الثانية 2: 3-8 حيث سيزداد التجديف في الأيام الأخيرة كعلامة لإقتراب دينونة الله. وحتى ذلك الوقت المعين حين يعلن "إنسان الخطية" فإن الروح القدس يقيد قوة الشيطان وسوف يطلقه فقط عندما يتناسب هذا مع خطته.

الجانب الرابع والأخير لعمل الروح القدس في العهد القديم هو منح القدرة على الخدمة. وبنفس طريقة عمل مواهب الروح في العهد الجديد، كان الروح القدس يمنح أفراد معينين مواهب للخدمة. أنظر إلى مثال بصلئيل في خروج 31: 2-5 الذي كان موهوباً لعمل الكثير من العمل الفني الخاص بخيمة الإجتماع. وفوق هذا، بالرجوع إلى حلول الروح القدس المؤقت والإنتقائي الذي سبق مناقشته نرى أن هؤلاء الأفراد وهبوا أن يقوموا بمهام معينة مثل حكم شعب إسرائيل (مثال: شاول وداود).

يمكننا أيضاً أن نذكر دور الروح القدس في الخلق. يتحدث تكوين 1: 2 عن أن الروح كان "يرف على وجه المياه" ويشرف على عملية الخلق. وبنفس الطريقة، فالروح القدس مسئول عن عمل الخليقة الجديدة (كورنثوس الثانية 5: 17) حيث يأتي بأناس إلى ملكوت الله من خلال التجديد.

وإجمالاً، إن الروح القدس يعمل في العصر الحالي بطريقة تشابه عمله في العهد القديم. الإختلاف الرئيسي هو سكنى الروح القدس الدائم في المؤمنين الآن. وكما قال يسوع عن هذا التغيير في خدمة الروح القدس: " أَمَّا أَنْتُمْ فَتَعْرِفُونَهُ لأَنَّهُ مَاكِثٌ مَعَكُمْ وَيَكُونُ فِيكُمْ" (يوحنا 14: 17).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ماذا كان دور الروح القدس في العهد القديم؟