هل يأمر الله المسيحيين بحفظ السبت؟



السؤال: هل يأمر الله المسيحيين بحفظ السبت؟

الجواب:
في كولوسي 16:2-17، يعلن الرسول بولس "فلا يحكم عليكم أحد في أكل أو شرب أو من جهة عيد أو هلال أو سبت، التي هى ظل الامور العتيدة، وأما الجسد فللمسيح" وبالمثل نجد في رومية 5:14 يقول "واحد يعتبر يوماً دون يوم، وآخر يعتبر كل يوم. فليتيقن كل واحد في عقله". والكتاب بذلك يوضح لنا، أن حفظ السبت هو حرية روحية، وليس أمر من الله. بل ويوصينا الله ألا نحكم على بعضنا البعض إن إخترنا ممارسة حفظ السبت أم لا. فلذلك هو أمر شخصي ينبع من إقتناع الشخص المسيحي.

ونجد في الأجزاء الأولى من سفر أعمال الرسل، أن المسيحيون الأوائل كانوا من اليهود. وعند بدء قبول الأمم هبة الخلاص من خلال إيمانهم بيسوع المسيح، تحير اليهود، أي أجزاء من شريعة موسى يجب تقديمها للأمم لإتباعها؟ فتجمع الرسل وناقشوا تلك الموضوعات في مجمع أورشليم (أعمال الرسل أصحاح 15). وكان القرار أن "لذلك أنا أرى أن لا يثقل على الراجعين الى الله من الأمم، بل يرسل إليهم أن يمتنعوا عن نجاسات الأصنام، والزنا والمخنوق والدم" (أعمال الرسل 19:15-20). فحفظ السبت لم يكن من الوصايا التي قرر الرسل أنها من المهم أن يتبعها المؤمنون الأممين. ومن غير المعقول أن يتجاهل الرسل وصية هامة إن كان أمر الله هو أن نتبعها.

وخطأ شائع يرتكب عند الحديث عن حفظ السبت هو أن السبت كان يوم العبادة. فبعض الطوائف (مثل الأدفنتست) تتطلب أن تعقد خدماتها يوم السبت. وليس هذا هو المقصود بوصية حفظ السبت. بل المقصود هو عدم القيام بالأعمال في ذلك اليوم (خروج 8:20-11). فلا يوجد أي مقطع كتابي يرشدنا الى إقامة العبادة في ذلك اليوم. نعم يعبد اليهود يوم السبت ولكن هذه ليست الوصية. ففي سفر أعمال الرسل كلما يشير الى إجتماع يوم السبت فأنه يشير الى تجمع يهودي وليس مسيحي.

متى كان يجتمع المسيحيون الأوائل؟ أعمال الرسل 46:2-47 يعطينا الإجابة، "وكانوا كل يوم يواظبون في الهيكل بنفس واحدة. وإذ هم يكسرون الخبز في البيوت، كانوا يتناولون الطعام بإبتهاج وبساطة قلب. مسبحين الله، ولهم نعمة لدى جميع الشعب. وكان الرب كل يوم يضم إلى الكنيسة الذين يخلصون". إن كان هناك يوم يجتمع فيه المسيحيون، فهو عادة أول أيام الأسبوع (الأحد بالنسبة لنا) وليس السبت (أعمال الرسل 7:20 وكورنثوس الأولى 2:16). وإحتفاءاً بقيامة المسيح يوم الأحد، قرر المسيحيون الأوائل حفظ يوم الأحد للعبادة وتمجيد للرب يسوع المسيح.

هل هناك أي خطأ في أن نعبد الرب يوم السبت؟ كلا بالطبع. فينبغي علينا أن نعبد الله كل يوم وليس فقط يوم السبت والأحد! ومعظم الكنائس اليوم تعقد خدماتها يومي السبت والأحد. هناك حرية في المسيح (رومية 21:8 وكورنثوس 17:3 وغلاطية 1:5). هل ينبغي أن يمارس المسيحيون اليوم حفظ السبت؟ وألا يقوموا بالعمل في ذلك اليوم. فإن كان المسيحي يريد أن يفعل ذلك فلم لا (رومية 5:14). ولكن إن حفظ الإنسان السبت فلا يجب أن يحاكم أخيه الذي لا يحفظ السبت (كولوسي 16:2). والذين لا يحفظوا السبت يجب وألا يكونوا عثرة لغيرهم (كورنثوس الأولى 9:8). غلاطية 13:5-15 يلخص هذا الموضوع: "لأن الذين يختتون هم لا يحفظون الناموس، بل يريدون أن تختتنوا أنتم لكى يفتخروا في جسدكم. وأما من جهتي، فحاشا لي أن أفتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح، الذي به قد صلب العالم لي وأنا للعالم. لأنه في المسيح يسوع ليس الختان ينفع شيئاً ولا الغرلة، بل الخليقة الجديدة".



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل يأمر الله المسيحيين بحفظ السبت؟