من هم الأربعة وعشرون شيخاً في سفر الرؤيا؟




السؤال: من هم الأربعة وعشرون شيخاً في سفر الرؤيا؟

الجواب:
يعلن رؤيا 4: 4 "وَحَوْلَ الْعَرْشِ أَرْبَعَةٌ وَعِشْرُونَ عَرْشاً. وَرَأَيْتُ عَلَى الْعُرُوشِ أَرْبَعَةً وَعِشْرِينَ شَيْخاً جَالِسِينَ مُتَسَرْبِلِينَ بِثِيَابٍ بِيضٍ، وَعَلَى رُؤُوسِهِمْ أَكَالِيلُ مِنْ ذَهَبٍ". لا يحدد سفر الرؤيا من هم الأربعة وعشرون شيخاً. ولكن في الغالب هم يمثلون الكنيسة. من غير المحتمل أن يكونوا كائنات ملائكية، كما يقترح البعض. وتشير حقيقة كونهم جالسين على عروش بأنهم يملكون مع المسيح. ولا نجد في أي موضع كتابي أن الملائكة يحكمون أو يجلسون على عروش. ولكن بالنسبة للكنيسة، تكرر القول بأنها تحكم وتملك مع المسيح (رؤيا 2: 26-27؛ 5: 10؛ 20: 4؛ متى 19: 28؛ لوقا 22: 30).

بالإضافة لهذا، فإن الكلمة اليونانية المترجمة هنا "شيوخ" لا تستخدم أبداً للإشارة إلى الملائكة، بل فقط إلى البشر، خاصة الرجال في عمر معين حيث يتسمون بالنضج والمقدرة على إدارة الكنيسة. إن الكلمة "شيخ" غير مناسبة للإشارة إلى الملائكة الذين لا عمر لهم. كذلك تشير ثيابهم إلى كونهم رجال. في حين يظهر الملائكة بثياب بيض، إلا أن الملابس البيضاء هي رداء المؤمنين كرمز لبر المسيح الذي يمنحنا إياه عند الخلاص (رؤيا 3: 5،18؛ 19: 8).

إن التيجان الذهبية التي يرتديها الشيوخ تشير أيضاً إلى كونهم بشر وليسوا ملائكة. لا يوعد الملائكة بالحصول على تيجان ولا نراهم أبداً يرتدونها. إن الكلمة المترجمة "تيجان هنا تشير إلى تيجان الظفر التي يرتديها من تنافسوا وإنتصروا كما وعد المسيح (رؤيا 2: 10؛ تيموثاوس الثانية 4: 8؛ يعقوب 1: 12).

يؤمن البعض أن هؤلاء الشيوخ الأربعة والعشرين يمثلون شعب إسرائيل، ولكن في وقت هذه الرؤيا، لم يكن قد تم فداء شعب إسرائيل كأمة. ولنفس السبب لا يمكن أن يمثل هؤلاء الشيوخ قديسي الضيقة – فلم يكن جميعهم قد خلصوا في وقت رؤيا يوحنا. أما الخيار المحتمل هو أن الشيوخ يمثلون الكنيسة المختطفة التي تتغنى بترانيم الفداء (رؤيا 5: 8-10). وهم يرتدون تيجان النصرة وقد ذهبوا إلى المكان الذي أعده لهم فاديهم (يوحنا 14: 1-4).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



من هم الأربعة وعشرون شيخاً في سفر الرؤيا؟