من هم الأثني عشر تلميذاً/رسولاً؟



السؤال: من هم الأثني عشر تلميذاً/رسولاً؟

الجواب:
كلمة "تلميذ" تشير الي "التعلم" و "الأتباع". وكلمة "رسول" تعني "الشخص المرسل". وفي حياة يسوع المسيح علي الأرض، كان يشار للأثني عشرتابعاً بالتلاميذ. ولقد قاموا بأتباع يسوع والتعلم منه والتدرب علي يديه. وبعد قيامة وصعود المسيح، قام يسوع بأرسال التلاميذ ليكونوا شهوداً له (متي 18:28-20 وأعمال الرسل 8:1). وكان يشار لهم في ذلك الوقت بالرسل. ولقد كان التعبيران يستخدمان حتي في حياة المسيح علي الأرض اذ قام المسيح بتدريبهم وأرسالهم.

وأسماء التلاميذ الأثني عشر مدونة في متي 2:10-4، "وأما أسماء الاثني عشر رسولاً فهي هذه: الأول سمعان الذي يقال له بطرس، وأندراوس أخوه. يعقوب بن زبدي، ويوحنا أخوه. فيلبس وبرثلماوس. توما ومتي العشار. يعقوب بن حلفي، ولباوس الملقب تداوس. سمعان القانوي، ويهوذا الأسخريوطي الذي أسلمه". وأيضاً نجد أن أسمائهم مذكورة في مرقس 16:3-19 ولوقا 13:6-16. وبمقارنة الثلاث مقاطع الكتابية، نجد أختلافين في الأسماء. ففيما يبدو أن تداوس كان أيضاً يدعي "يهوذا بن يعقوب" (لوقا 16:6) و لباوس (متي 3:10). وسمعان كان أيضاً يدعي سمعان القانوي (مرقس 18:3). ويهوذا الأسخريوطي الذي أسلم يسوع، تم استبداله بمتياس (أعمال الرسل 20:1-26). ونري أن بعض علماء الكتاب المقدس يختلفون علي أن متياس كان التلميذ الثاني عشر ويرجحون أن بولس الرسول هو كان أختيار الله.

ولقد كان التلاميذ/الرسل أناس عاديون قام الله بأستخدامهم بطرق غير عادية. ونجد من بينهم صياد السمك، والعشار، والثورجي. ويخبرنا الكتاب عن مراحل حياتهم المختلفة بما في ذلك الأخفاق، المعاناة، الشك. وبعدما شهدوا قيامة يسوع المسيح وصعوده، قام الروح القدس بتحويل هؤلاء الرجال العاديون الي رجال الله الأقوياء "الذين فتنوا المسكونة" (أعمال الرسل 6:17). فمن أين أتي ذلك التغيير؟ الكتاب المقدس يقول أن التلاميذ أو الرسل الأثني عشر "كانوا مع يسوع" (أعمال الرسل 13:4). فياليتنا نتمتع بنفس السمعة!



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



من هم الأثني عشر تلميذاً/رسولاً؟